طائرات روسية وسورية تقصف مخيما فى حلب استردته المعارضة

قالت مصادر فى المعارضة والجيش السورى أن القوات الروسية والسورية قصفت مخيما استراتيجيا على الأطراف الشمالية لمدينة حلب اليوم الأحد بعد أن فقدت السيطرة عليه خلال الليل.
وقالت المعارضة إن الجيش استخدم أسلحة أقوى فى محاولة لاسترداد مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين الواقع على مسافة بضعة كيلومترات إلى الشمال من حلب على أرض مرتفعة تطل على الطرق الرئيسية المؤدية إلى حلب وكان تحت سيطرة المعارضة لسنوات.
وقال قائد يدعى أبو الحسنين فى غرفة عمليات المعارضة التى تضم الكتائب الرئيسية التى تقاتل لصد هجوم الجيش "استعدنا المخيم لكن النظام أحرقه بالقنابل الفوسفورية... تمكنا من حمايته لكن القصف أحرق عرباتنا."
واعترف الجيش بأن المعارضة استعادت السيطرة على حندرات الذى كانت السيطرة عليه لفترة وجيزة يوم السبت أول تقدم برى كبير للجيش فى هجوم جديد لاسترداد حلب من أيدى المعارضة.
ونقلت وسائل الإعلام عن مصدر عسكرى قوله أن الجيش السورى يستهدف مواقع "الجماعات المسلحة" فى مخيم حندرات.
ويوم الخميس الماضى أعلن الجيش بداية حملة عسكرية جديدة لاستعادة حلب وكثف الضربات واستخدام الأسلحة القوية ووصفت المعارضة تلك الحملة بأنها حملة ترويع تهدف إلى إضعاف الروح المعنوية.
وقالت المعارضة وسكان إن الطائرات الروسية واصلت قصف مناطق سكنية فى حلب وسوت مبانى بأكملها بالأرض.
وربما يكون الهجوم على حلب التى يقبع فيها تحت الحصار أكثر من 250 ألف مدنى أكبر معركة فى الحرب الأهلية التى سقط فيها مئات الآلاف من القتلى وشردت حوالى 11 مليون سورى.
وبعد أسبوعين من إعلان موسكو وواشنطن وقفا لإطلاق النار لم يستمر طويلا يبدو أن الرئيس السورى بشار الأسد وحلفاءه الروس والإيرانيين شنوا حملة لتحقيق نصر حاسم قضت على أى أمل فى نجاح الجهود الدبلوماسية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا