جدة الناجى من سفينة رشيد: استلف أموال السفر وعاد بالديون والشباب طهقان

قالت جدة " نبيل مصطفى دياب" بقرية كفر طنبدى التابعة بمركز شبين الكوم بمحافظة المنوفية، أحد الناجين من غرق مركب رشيد أن حفيدها مصطفى يبلغ من العمر 19 عاما حاصل على دبلوم صناعى، والده عامل باليومية وكذلك والدته التى تعمل بالمنازل ويخرج كلا منهما صباحا ولا يأتوا الا بالمساء للبحث عن لقمة العيش.

وأضافت أن حفيدها لم يجد عملا مناسبا له، حيث كان لا يستقر فى عمله كثيرا، ولذلك بحث عن مصدر آخر للرزق بعد ما أقنعه أصدقاؤه بالسفر إلى إيطاليا لجلب الكثير من الأموال.

وأكدت أن حفيدها استلف نحو 10 آلاف جنيه لإعطائها لأحد السماسرة لمساعدته على السفر بالخارج بالاتفاق على مبلغ آخر وهو 20 الف جنيه فور وصوله إيطاليا قائلة " لا نعرف اسم السمسار بيقولوا من الشرقية" .

وأشارت قائلة "خسرنا كل حاجة بس الحمد لله ابننا رجع سليم", موضحة أن حفيدها هو الابن الاكبر لوالديه ولديه شقيق وأحد يدعى محمد بالصف الثانى الصناعى.

وقالت إن حفيدها أكد لهم أن المركب التى غرقت كانت تستوعب اكبر من حمولتها حيث كان بتواجد بها نحو 600 شخص معظهم من جنسيات مختلفة من سوريين وفلسطينيين وسودانيين، وهو ما أدى إلى غرق المركب حيث انها لم تستوعب العدد الكبير.

وأكدت ان حفيدها نجا بروحه بالقاء نفسه فى المياه محاولا السباحة والوصول الشاطى إلى أن أنقذه أحد الصيادين.

وأوضحت أنه تم القبض عليه عقب خروجهم من المياه واحتجازه برشيد وذهب والده وأقاربهم لإخراجه وعادوا به يوم الخميس، مؤكدة انهم علموا بغرق المركب من وسائل الإعلام.

وأشارت إلى أن حفيدها اكد لهم عدم نجاة أى من السيدات والأطفال الذين كانوا معهم على متن السفينة وحاولوا انقاذهم ولكن دون جدوى.

واختتمت كلامها بمناشدة المسئولين بتوفير فرص عمل مناسبة للشباب فى ظل ارتفاع الأسعار قائلة " الشباب طهقان من العيشة ارحموهم".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا