حُكم إخراج الزكاة على «سائح» أصابه حادث.. فيديو

قال الشيخ محمد وسام مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إن من نُبل الشرع الشريف أنه ينظر إلى حاجة الإنسان دون نواياه، فالمُسافر الذي أصابه حادث يأخذ حُكم ابن السبيل ويُعطى من أموال الزكاة، ولو كان سائحًا.

وأوضح «وسام» خلال برنامج «فتاوى الناس»، في إجابته عن سؤال: «إذا كان المُسافر بهدف السياحة والرفاهية، قد أصيب في حادث، فهل يأخذ حُكم ابن السبيل، الذي يُعطى من مال الزكاة؟»، أن من أصيب في حادث أثناء سفره لا يتم النظر إلى غرضه من السفر، وإنما كحالة إنسانية تحتاج منقذًا، وتعاني من أزمة.

وأضاف أنه ليس من شأن الشرع أن يبحث في أسباب السفر، وإنما إلى أنه إنسان يحتاج إلى ما يكفيه حاجته ويُعيده إلى بلده، مشيرًا إلى أن هذا يعكس نُبل الشرع الشريف وأحكامه، حيث يتعامل مع الإنسان وحاجته بغض النظر عن نواياه وأغراضه، فلا يعنيه غرض سفره وإنما يعنيه الحالة التي هو فيها، وبالتالي يحق إعطاءه من مال الزكاة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا