محافظ أسيوط يتفقد مشروعات الصرف الصحي بالوليدية والفواخير.. صور

تفقد المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط بعض مشروعات الصرف الصحي الجاري تنفيذها بمدينة أسيوط ومنها محطة رفع صرف صحي الفواخير وأعمال تركيب طلمبات على خط الانحدار لمحطة صرف صحي الوليدية.

رافق المحافظ خلال الجولة محمد حمدى الدسوقي عضو مجلس النواب والمهندس محمد صلاح رئيس شركة المياه والصرف الصحي بأسيوط والوادي الجديد والمهندس محسن الحسيني رئيس جهاز الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط والمهندس رجب عبد الونيس مدير عام التنفيذ بالهيئة القومية وصلاح عامر مدير المتابعة الميدانية بالمحافظة ومسئولي الشركات المنفذة للمشروعات.

بدأت الجولة بتفقد أعمال تنفيذ محطة رفع صرف صحي الفواخير بحى غرب مدينة أسيوط والتى سيتم انتهاء العمل بها وتشغيلها نهاية سبتمبر الجاري لخدمة 5 شوارع بالمنطقة منسوبها أقل من منسوب الشبكة.

وأوضح المهندس ياسر الدسوقي أن خط الطرد ومحطة الرفع الجارى تنفيذهما بمنطقة الفواخير سيعملان على حل مشكلة طفح الصرف الصحي المتكرر بالمنطقة، نظرًا لانخفاض منسوب بعض الشوارع مصدرًا تعليماته المشددة للشركة المنفذة للانتهاء منهما في نهاية سبتمبر الجاري طبقا للجدول الزمني المقرر.

ووجَه المحافظ الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي والحي بالمتابعة المستمرة لتنفيذ الأعمال واتخاذ اللازم لإنجاز محطة الرفع في أسرع وقت لانهاء معاناة المواطنين بالمنطقة.

من جانبه،أشار المهندس محسن الحسيني رئيس جهاز الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط إلى أنه تم الانتهاء من الأعمال المدنية لمحطة الرفع وخط الطرد البالغ طوله 400 متر ومتبقى وصلة طولها 4 أمتار وتركيب لوحة الكهرباء والتوزيع وسيتم تركيب طلمبة مؤقتة بقدرة 75 لتر/ ثانية لتشغيل محطة الرفع لحين طرح الأعمال الكهروميكانيكة ومن المتوقع الانتهاء منها خلال أسبوع على الأكثر.

كما تفقد المحافظ أعمال تركيب الطلمبات الغاطسة والأفقية بالمطابق الرئيسية لخط الانحدار بمحطة صرف صحي الوليدية واطمأن على اتخاذ كل الإجراءات لتشغيل الطلمبات لمنع تكرار عمليات الطفح مرة أخرى بالمنطقة.

وكان قد حدث كسر فى خط الانحدار بمحطة صرف صحي الوليدية أدى إلى حدوث هبوط أرضي وطفح بالأماكن المنخفضة بالشبكة وقامت شركة المياه والصرف الصحي بالتنسيق مع الشركة المنفذة للمحطة بتركيب خطين بديلين على سطح الأرض وتركيب طلمتبتين على كل خط لسحب المياه من خط الانحدار وتوصيلها لمحطة الصرف وتم عمل تجربة لاختبار المناسيب بإغلاق الطلمبات بالتبادل للوصول إلى الحد الآمن لمناسيب المياه.

وأوضح المهندس رجب عبد الونيس مدير عام التنفيذ بالهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي أن الطلمبات والخطوط البديلة هي حل مؤقت لحين تركيب خط بديل لخط الانحدار الرئيسي والذي يحتاج إلى وقت طويل وأعمال نزح جوفي على عمق 6 أمتار وجاري العمل على حل مؤقت أخر وهو تسليك خط الانحدار المكسور وضخ مواسيرGRP بقطر أقل داخل الخط، منوهًا عن تركيب كابل كهرباء بطول 100 متر لتشغيل الطلمبتين من محطة الرفع بدلا من محول الكهرباء الموجود بالشارع.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا