شاهد .."جرس الحرية الأمريكى" يضع "أوباما" وزوجته فى موقف محرج

تعرض الرئيس الأمريكى "باراك أوباما" وزوجته "ميشيل" لموقف محرج أمس السبت، خلال مراسم افتتاح متحف "تاريخ الأمريكيين من أصول إفريقية" فى "واشنطن"، حيث واجها صعوبة كبيرة فى دق "جرس الحرية الأمريكية" خلال الافتتاح.

وأوضحت شبكة "روسيا اليوم" الإخبارية أنه كان من المقرر أن يختتم "أوباما" الخطاب الذى ألقاه خلال حفل الافتتاح، بقرع جرس الحرية، الذى تم نقله إلى "واشنطن" من أول كنيسة معمدانية فى ولاية "فيرجينيا"، والتى أسسها "العبيد السود" فى مدينة "ويليامسبورج" عام 1776.

وقال "أوباما" قبل أن يدق الجرس: "سترافق صوته أصوات الأجراس الأخرى فى الكنائس والميادين بجميع أنحاء البلاد، كصدى لأصوات الأجراس التى أعلنت، قبل أكثر من قرن ونصف، التحرير، تحرير العبيد؛ هذا هو صوت الحرية الأمريكية ونشيدها".

ثم توجه الرئيس الأمريكى إلى الجرس، برفقة زوجته ميشيل وأفراد 4 أجيال لعائلة "بونير"، التى تجاوز عمر عميدتها، "روث بونير"، 99 عاما، لكن الجرس لم يقرع إلا قليلا، وذلك بسبب سقوط الحبل من الحلقة الملفوف عليها والتى تقوم بهز الجرس، الأمر الذى أصاب الرئيس وزوجته بالحرج الشديد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا