إندونيسيا تدعو رجال الأعمال المصريين للمشاركة بمعرض جاكرتا الدولي

وجه حلمى فوزى السفير الإندونيسى بالقاهرة، الدعوة لرجال الأعمال المصريين المشاركة بفاعليات الدورة ٣١ لمعرض إندونيسيا الدولي للصادرات، المقرر إقامته بالعاصمة جاكرتا خلال الفترة من 12 وحتى 16 أكتوبر المقبل، مؤكدا أن الفترة المقبلة من المهم خلالها تعزيز التعاون الثنائية بين الجانبين المصري والإندونيسي بما يساهم فى تحقيق معدلات نمو مرضية بكلا البلدين الشقيقين.

وقال "السفير"، خلال الحفل الذي أقامته السفارة إستعدادا لمعرض جاكرتا الدولي للصادرات بمشاركة عدد كبير من رجال الأعمال المصريين، بحضور مايكل قدوس مدير إدارة الاتفاقيات التجارية بوزارة الصناعة والتجارة ود. شريف الجبلي رئيس مجلس الأعمال المشترك والمهندس محمد بركة الرئيس السابق لمجلس الأعمال رئيس مجلس إدارة مؤسسة البركة التجارية والمقاولات و محمد محمود العربي نائب رئيس مجموعة العربي، إن مصر تعتبر أحد الشركاء التجاريين غير التقليديين المهمين لاندونيسيا فهي الشريك رقم 26 في مجال التصدير.

أشار "فوزي"، إلى أن إجمالي حجم التجارة بين اندونيسيا ومصر وصل في عام 2015 إلى 1.44 مليار دولار وبلغ حجم التجارة في الفترة من يناير إلى يوليو 2016 إلى 915 مليون دولار أمريكى، بزيادة قدرها 0.34% مقارنة مع نفس الفترة من عام 2015 والذي بلغ 915 مليون دولار أمريكى.

وأوضح أن صادرات اندونيسيا لمصر وصلت في 2015 إلى 618 مليون دولار أمريكى وانخفضت بنسبة 17.93% عن نفس الفترة من عام 2015 والتي وقفت عند 753 مليون دولار. وبلغت واردات إندونيسيا من مصر 229 مليون دولار بزيادة قدرها 85% مقارنة بنفس الفترة من عام 2015 والتي بلغت 161 مليون دولار أمريكى.

قال إن مصر ساهمت بنحو 0.99% من اجمالي المنتجات الاجنبية التي دخلت السوق الاندونيسي في حين أن المنتجات الاندونيسية التي دخلت السوق المصرية تمثل 1.42% فقط، مشيرا إلى أنه ينبغي العمل على زيادتها معتبرا أن هناك فرص كبيرة لكل من البلدين لزيادة الصادرات.

وأكد "السفير"، أن الإستثمار قطاع هام ودعامة أساسية لاقتصاد اندونيسيا التي تعمل على ايجاد مصادر جديدة للتوسع في قطاع المصانع والتكنولوجيا، مشيرا إلى أن هناك مشروعان للاستثمار في مصر الآن الاول شركة سالم وزران ابو علطة التي تنتج شعرية اندومي في المنطقة الصناعية مدينة بدر والثاني شركة بيراميد غلاس، لانتاج الزجاج.

أضاف أن اجمالي الاستثمار الاندونيسي في مصر قرابة 50 مليون دولار أمريكى، داعيا رجال الأعمال المصريين لاتخاذ خطوات جادة لتحسين اداء الأعمال التجارية.

أشار إلى أنه من بين 14 شركة مصرية تعمل في اندونيسيا، وصل الاستثمار على مدى السنوات الخمس الماضية 3 ملايين دولار فقط، موضحا أنه رغم صغر حجم الاستثمار الأجنبي المباشر إلا أن مجموع المشروعات يوضح ان الكثير من المصريين يستهدفون اندونيسيا كمجال لاستثماراتهم.

من جانبه قال المهندس محمد عبدالرحمن بركة، إن معرض جاكرتا الدولي بمثابة فرصة حقيقية لنجاح رجال الأعمال المصريين وكذلك الإندونيسيين، مشيرا إلى ضرورة توخي الحذر من العمليات التجارية التي تتم على الإنترنت نظرا لحالات النصب الكثيرة التى شهدتها الفترة الأخيرة من خلال التعامل مع شركات وهمية سواء فى إندونيسيا أو فى العديد من دول العالم.

قال "بركة"، إنه على مدار 30 عاما عمل خلالها مع الإندونيسيين، أقام مصنعين باستثمارات مشتركة مصرية إندونيسية أحدهما فى مصر والآخر فى إندونيسيا، موجها الدعوة لرجال الأعمال المصريين لإقامة شراكات صناعية مع الجانب الإندونيسي لما تتمتع به تلك الدولة الآسيوية من خبرات كبيرة.

أكد أن جميع السلع التي تأتي من إندونيسيا تتمتع بمستويات جودة عالية عكس ما تستورده مصر من دول أخرى، موضحا أن المنتج الإندونيسي ذات فئة واحدة جيدة ولايوجد هناك مستويات متعددة للجودة كنت هو الحال مع الصين، مشيرا إلى أن المسئولين الإندونيسيين يسعون دوما لتذليل العقبات أمام مشكلات المستثمرين.

وفى السياق قال المهندس محمد محمود العربي، إن جمهورية أندونيسا الآن هي أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا ، بعدما هزمت الاستعمار الهولندي الذي دام قرابة ثلاثة قرون ونصف، ليقوم الشعب الأندونيسي بكل فئاته ويطور من نفسه يومًا بعد يوم ليصبح الآن أحد العظماء العشرين في الاقتصاد العالمي (مجموعة العشرين) وهذا ليس بقليل ولكن باقتصاد متميز يعتمد على كل ما هو جديد في عالم الصناعة والتجارة، وقد اجتمعت في دولة أندونيسيا كل مقومات النمو الاقتصادي، فهي دولة تجمع بين الطاقة البشرية والموارد الطبيعية ورأس المال وهي الآن محل نظر المستثمرين في كل دول العالم وذلك لمواردها الطبيعية الثرية واستقراراها السياسي.

أشار إلى إننا في مجموعة العربي نعرف جيدًا حجم وأهمية الاقتصاد الأندونيسي، وباعتبارنا روادًا في مجال صناعة وتجارة الأجهزة المنزلية والإلكترونية ، ولنا شراكات مع العديد من الشركات العالمية، نؤكد أن أي تعامل وشراكة مع أندونيسيا هي إضافة كبيرة وشراكة مثمرة نتمنى زيادتها ونموها خلال المراحل القادمة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا