فرق الأندرجراوند..كايروكى يلعب على وتر السياسة.. وبلاك تيما يغوص فى الإنسانية

شهدت السنوات القليلة الماضية انتشارا واسعا لفرق "الأندر جراوند" أو ما يعرف بالفرق المستقلة، لتقديمها نوعا جديدا من الموسيقى والأغانى سواء على مستوى الكلمات والألحان وطريقة الغناء، ولكن قد تبدو تلك الأسباب، هى ما تسببت فى شهرة تلك الفرق، إلا أن تفوق تلك الفرق جاء لمضمون الأغانى والموضوعات التى يقدموها، فجمهورهم والذين يتراوح أعمارهم ما بين الـ15 عاما وحتى 35 عاما، أصبح فى السنوات الأخيرة "ينفر" من الاعتيادية فى الكلمات والألحان والموضوعات التى تغنى على الطريقة الكلاسية، لذلك كان من الضرورى لتلك الشريحة العمرية الكبيرة أن تبحث عن بديل، يرضى ذوقها وثقافتها وتذوقها الفنى، لا سيما مع الانفتاح الواسع على الثقافات الأجنبية وانتشار فرق "الأندر جراوند" حول العالم.
"كايروكى" واحد من أشهر فرق "الأندر جراوند" فى مصر، انطلاقته كانت فى عام 2003، ويتكون من 5 أعضاء وهم أمير عيد و شريف هوارى وتامر هاشم وآدم الألفى وشريف مصطفى، ويميل "كايروكى" إلى النزعة السياسة، وهو ما اتضح بعد ثورة 25 يناير، فكان لهم بصمتهم فى تلك المرحلة وما بعدها، فغنوا صوت الحرية ومطلوب زعيم وأثبت مكانك و يا الميدان و احنا الشعب.
أما "بلاك تيما" فيحظى هو الآخر بمكانة كبيرة لدى جمهور الغناء فى مصر، ويكاد يكون هو الفريق الأنجح فى مصر، حيث تأسس عام 2004، وطرح الباند أول ألبوماته فى 2010، وهو "بحار" وحقق نجاح منقطع النظير، لتنوع أغانيه، حيث يميل الباند إلى تقديم الموضوعات الإنسانية وما يتعلق بحاضر الإنسان ومستقبله، ومعاناته اليومية، وأيضا يلعبون بشكل "حريف" على النوستاليجا، لأجيال الثمانينيات والتسعينيات، وهو ما اتضح فى بعض أغانيهم، وأشهر ما غنوه زحمة وبحار وإنسان وأفلت زمام وقول آه وأخبار أهرام جمهورية وأنا لو بقيت رئيس للجمهورية وشيراتون.
وبالعودة للوراء، لسنوات أقل، نجد أن "وسط البلد" كانت صاحبة انطلاقة مميزة فى هذا العالم الجديد، فهو يعتبر المولود الأول لـ"الأندر جراوند"، فهو يعتبر حالة وسطية ما بين الفرق المستقلة، والكلاسيكية فى الغناء، حيث انطلق الفريق فى 1999، ولعبوا بشكل كبير على المشاعر الرومانسية الرقيقة دون صخب أو عنف فى الكلمات والألحان ويتكون الفريق من 7 أعضاء وهم ادهم سعيد وهادنى عادل وإسماعيل فوزى وأحمد عمران وأحمد عمر وبوب وميزو، ومن أشهر أغنياتهم قربيلى ووسط البلد وأنتيكا ومجنون وقول للمليحة وشمس النهار.
وما بين التنازل أمام تحديات الحياة وعقباتها وبين تخطيها بالتحدى والإصرار، تدور أغنيات فريق "مسار إجبارى" فى هذا الفلك، حيث يمتاز هذا "الباند" بطابع مختلف من حيث الكلمات والألحان، حتى فى طريقة تصوير أغنياتهم على طريقة "الفيديو كليب"، قد نشأ الباند فى عام 2005، وأعضاؤه هم هانى الدقاق وأيمن مسعود ومحمود صيام وأحمد حافظ وتامر عطا الله.
الفرق السابقة يمكن أن تضع تحت مظلة واحدة، ولكن يمكن لنا أن نستثنى فريق "شارموفرز"، ونخرجه من هذا الإطار، فوضع أعضاء الفريق أنفسهم فى موضع مختلف عن باقى الفرق الموجودة على الساحة الحالية، بل أنهم يقدموا كثيرا من الأحيان أغانى لا يفهمها الكثيرون، لدرجة أن البعض لا يستطيعون مجارتهم فى فهم كلمات الأغنية، وهنا التحدى والاختلاف، فـ"شارموفرز" أصبح عشقا لشريحة عمريا تتراوح بين الـ15 عاما، وحتى الـ30، ومن أشهر أغنياتهم بووت والبوكسر ومش فارقة وبارنويا وسيبها على الله وسلامو عليكو وميكى.
قائمة فرق "الأندر جراوند" لا تنتهى، ولكن يمكن أن ننتقى منها، ما يعرفه أغلب الشارع المصرى، أو من حازوا على شهرة فى سنوات قليلة، فتضم القائمة أيضا فريق "أيامنا الحلوة "، وأعضاؤهم هم داليا محمد شريف إسماعيل محمد فهيم رامى رفعت عمرو كمال سلمى صباحى رباب ناجى محمد خلف أميرة سيد أحمد محسن محمد عباس مروة مصطفى رضوى سعيد ريم عز الدين نهى حافظ أميرة فرّاج، حيث يقومون بإعادة المنتج القديم والأغانى الكلاسيكية والقديمة بشكل عصرى وجديد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا