21 ندوة لـ"المجموعة 73 مؤرخين" عن بطولات حرب أكتوبر بالمحافظات

يواصل أفراد "المجموعة 73 مؤرخين" والمخرج مازن سعيد التحضيرات، تمهيدا لبدء تصوير أول فيلم حربي حقيقي عن معركة المنصورة الجوية من إنتاج مصري إماراتي مشترك بعنوان "53 دقيقة"، يقوم ببطولته أحمد عز والأردني منذر رياحنة، وعدد آخر من النجوم والفنانين الذي لم يعلن عن أسمائهم بعد في عمل يعد الأضخم تجهيزا وإنتاجا في مصر منذ عشرات السنين.

وتنظم "المجموعة 73 مؤرخين"،21 ندوة خلال شهر أكتوبر المقبل للتعريف ببطولات حرب أكتوبر المجيدة.

وقال أحمد زايد مؤسس "المجموعة 73 مؤرخين" إنهم يسعون للانتشار في الجامعات والمدارس باصطحاب أبطال حرب أكتوبر لمقابلة الشباب في ندوات مفتوحة خلال أكتوبر المقبل،لافتا إلى أنه تم الإعداد لتنظيم 21 ندوة في 11 محافظة بالجامعات والمدارس وبيوت الثقافة.

وأضاف إن هناك بطولات عديدة لا تعد ولا تحصى ولا يعرفها المصريون وأبطالها يموتون بدون أن يدري عنهم أحد، وهذا هو السباق الذي تخوضه "المجموعة 73 مؤرخين" منذ عام 2008، سباق ضد الموت الذي يطارد من تبقى من أبطال حرب أكتوبر، فأصغر أبطال الحرب يقارب السبعين عاما اليوم، وأسبوعيا يخطف الموت بطلا بدون أن نعرف بطولته وما قدمه لمصر.

جدير بالذكر أنه طوال السنوات التسع الماضية استطاعت "المجموعة 73 مؤرخين"، توثيق بطولات الجيش المصري مع 254 بطلا من مختلف التخصصات والرتب، فمنهم القادة ومنهم الضباط والصف والجنود، وشعارهم "كل شخص حمل السلاح دفاعا عن مصر هو بطل يستحق أن تروي قصته وتخلد، ويراها ويقرأها الملايين عبر موقعهم الرسمي المنشأ منذ عام 2009، وزاره حوالي 21 مليون زائر أو عبر صفحاتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولم يتوقف نشاط هؤلاء الشباب على مقابلة الأبطال وتسجيل بطولاتهم كتابه فقط قبل أن تضيع من تاريخنا، بل سعوا لتطوير عملهم لزيادة التواصل مع طوائف الشعب المختلفة فأنتجوا بجهودهم الذاتية ثلاثة أفلام وثائقية هي "أجنحة الغضب 1 و2" و"أبابيل حقيقة الضربة الجوية" بعد أن رفضت شركات وقنوات وجهات عده مساعدتهم،وعرضوا تلك الأفلام على شبكة الانترنت مجانا بهدف محاربة التشويه المتعمد لتاريخهم وأنتجوا بجهودهم الذاتية وبمساهمات المصريين على صفحات التواصل الخاصة بهم عام 2015 فيلما دراميا حربيا باسم الكتيبة 418 ولاقي قبولا كبيرا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا