خبير سياحى: حمل الصينيين 2000 دولار لزيارة مصر بدون تأشيرة فى صالح الاقتصاد

أكد الدكتور ناصر عبد العال، مستشار وزير السياحة للشئون الأسيوية سابقا، أن التسهيلات التى منحتها الحكومة للسماح بدخول الرعايا الصينيين الوافدين لمصر "فرادى" دون اشتراط حصولهم على تأشيرات دخول مسبقة شريطة حملهم مبلغ نقدى 2000 دولار، سيكون له تأثير إيجابى على تدفق الحركة السياحية الوافدة من السوق الصينى إلى المدن السياحية المصرية.
وقال "عبد العال"، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، إن شرط حمل السائح مبلغ 2000 دولار للحصول على تأشيرة الدخول بالمطارات المصرية، لن يعيق تدفق الحركة السياحية، بل سيكون له مردود فى ضخ العملة الأجنبية فى الاقتصاد المصرى، مشددا على ضرورة وجود عدة طرق أخرى تشجيعية ومنها السماح للصينيين " الفرادى" بحمل " الفيزا كارت" بدلا من المبالغ النقدية والبالغ قيمتها 2000 دولار.
واقترح "عبد العال" توقيع اتفاقية مع شركة "يونيون باى" الصينية، التى تعد أكبر وأحدث الشركات فى قطاع البطاقات المصرفية في الصين، تسمح لحاملى بطاقات "يونيون باى" بزيارة مصر دون الحصول على تأشيرة دخول مسبقة.
وتوقع مستشار وزير السياحة سابقا، أن يصل عدد السياح الصينيين الوافدين لمصر بنهاية سبتمبر الجارى لـ 180 ألف سائحا، مشيرا إلى أن جميع المؤشرات تؤكد مضاعفة تلك الأعداد خلال السنوات القادمة، وأن هناك طفرة سياحية حققها السوق الصينى فى مصر، فى ظل التسهيلات التى قدمتها الدولة والتى أوصت بها وزارة السياحة لزيادة الحركة السياحية الوافدة من السوق الصينى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا