دراسة لـ"محكمة الأسرة": 32% من حالات الطلاق بسبب انجذاب الزوج لنجمات السينما.. و56% من الحالات ترجع لعدم نظافة الزوجات وزيادة الوزن بعد الزواج.. وشيخ بالأزهر: الاهتمام بالهندام للرجل والمرأة فرض عين

"بصى على الستات واتعلمى منهم" جمل قصيرة يوجهها الأزواج لزوجاتهم فتكون كفيلة بإنهاء حياة زوجية وأسرية بالطلاق، وبعد انتشار ظاهرة الفيديو كليب التى تستحوذ نجمات لبنان على أغلبها، ومع انتشار ورواج المسلسلات التركى المدبلجة على القنوات الفضائية فى الفترة الأخيرة، ارتفعت "نبرة" المقارنة، وزادت ظاهرة الإحباط فى العلاقات الزوجية، فأصبح الزوج ينتظر من شريكته أن تصبح مثل نجمات السينما. وفى الوقت نفسه تنتظر الزوجة أن يصبح زوجها نسخة من "مهند" ونجوم الدراما التركية ليس فقط فى شكله بل فى طريقته وأسلوبه وقدرته على التعبير عن حبه ومشاعره لحبيبته، إلا أنها تفاجأ بزوجها ذو "كرش" ممتلئ، وقد فقد لياقته البدنية بعد الشهور الأولى من زواجهما.
ووفقا لدراسة حديثة كشفته مكاتب التسوية بمحاكم الأسرة، والتى أجريت على عينة عشوائية من المطلقين والمطلقات فإن 56%، من حالات الخلافات الزوجية سببها إهمال السيدات فى الاهتمام بأنفسهن ونظافتهن ومظهرهن وشكل أجسادهن بعد الزواج.
فيما رصدت الدراسة مقارنة الأزواج لزوجاتهم لما يشاهدونه فى الأفلام من نجمات التليفزيون وعلى صفحات التواصل الاجتماعى وأحاديث أصدقائهم عن حياتهم الخاصة ليرفع نسب الطلاق والخلع بين أفراد العينة لـ32%.
وطبقا لما رصدته مكاتب التسوية من نصوص الدعاوى القضائية أمام محكمة الأسرة، فكانت الأسباب التى أكدتها السيدات تتلخص فى أن الفتيات قبل الزواج غالبا ما يقضين نصف يومهن أمام المرآة فى وضع مساحيق التجميل والاهتمام بالشعر والحجاب وطريقة لفه والملابس وتناسق الألوان والحرص على السعرات الحرارية ولكن كل ذلك يتحول بعد الزواج، وهذه بعض القصص والدعاوى التى تكشف واقع الحال للزوجات.
المهندسة الثلاثنية: "بعد الجواز الحياة بتتشقلب ومهما عملت بيبص بره فهتعب نفسى ليه"
روت المهندسة "فاطمة.ع"، فى العقد الثالث من عمرها، تجربة زواجها وكشفت عن سبب طلاقها، قائلة: زوجى هو زميل لى ونعمل فى نفس الشركة وطالما كانت تبهرنى وتثيرنى طريقة نظرته لى ولكن بعد الزواج تبدل الأمر وأصبحت الحياة مملة ولا يلاحظ التغير الذى يحدث لى مهما فعلت".
وتابعت قائلة: كنت أحاول أن ألفت انتباهه، وأقضى بالـ3 ساعات أهندم فى مظهرى ليعود ويصدر لى البوز، ويقول إنه يحتاج إلى الراحة إلى أن قل الكلام بينا تدريجيا وأصبحت أفضل أن لا أرهق نفسى فهو للأسف الكلمة الوحيدة التى تصدر منه عندما يتحدث "بصى على المزز دون مراعاة لمشاعرى".
الدكتورة الجامعية: "أنا امرأة عاملة وأم وخادمة بالمنزل مش زى هيفاء وكيم كردشيان بيدفعوا الآلاف على عمليات التجميل"
ورصدت الدراسة العشوائية أن الزوجات عللت أثناء سؤالهن على اتهامات الأزواج بإهمال أنفسهن بـ"انعدام الدفء العاطفى للأزواج، فضلا عن عدم اهتمام أزواجهن بنظافتهن الشخصية، عجز الأزواج، الضغوط الاجتماعية على المرأة من عمل وتربية الأولاد، عنف الأزواج، المشاكل الاقتصادية التى تؤثر على الإقبال على الحياة الخاصة".
وهذا ما أكدته الدكتورة الجامعية "رحاب.ع" قائلة: أنا امرأة عاملة ودكتورة وأم ومسئولة عن مستقبل الآلاف من الطلبة أقضى معظم وقتى بين المنزل والجامعة ويوم أن يقوم زوجى بإخراجى من المنزل لقضاء بعض الوقت اللطيف نذهب إلى النادى من أجل الأولاد.
وأشارت الزوجة قائلة: أم أنجبت 3 أولاد من الطبيعى أن يتغير شكل جسدها، فأنا ليست هيفاء وهبى ولا كيم كردشيان الذى ينفقن الآلاف فى عمليات التجميل فإنا تغيرت مثل زوجى تماما ولم أحرجه يوما بأنه أصبح مترهل ولا يهتم بحلاقه ذقنه إلا عندما أطلب ذلك ويرتدى أى ملابس بالمنزل".
المحاسب بإحدى المؤسسات الحكومية: "مبشفش مراتى غير بالقمطة وريحة البصل ملاية أيديها"
ورصدت الدراسة أن ملابس السيدات بالمنزل، أحد العوامل التى تتسبب فى نفور بعض الرجال من زوجاتهم وهجرهم، وترتبت عليه دعاوى طلاق وخلع تجاوز الـ40% من إجمالى العينة العشوائية التى وقفت أمام محاكم الأسرة كما جاء على لسانهم.
وهذا ما أيده المحاسب"فتحى.ع" والذى أنتهى زواجه بمحكمة الأسرة بزنانيرى فى دعوى خلع قائلا أثناء سؤال الـ"اليوم السابع" له: "بعد الجواز بـ3 أيام شوفتها من غير الدوكو اللى بيحطوه فى وشهم بصراحة سالت نفسى أنا أيه اللى عملته فى نفسى دا".
وأكد الموظف الحكومى: "أنا إنسان وبحاول أنى أكون ملتزم بس الجمال بيخلى عينك غصب عنه يروح ليه وده اللى حصل ليا مع ستات كتير ويومها بقى كانت الكارثة بعد معايرة مراتى ليا بإنى تخين وهى ساكته عشان كدا فشلنا بعد 3 شهور زواج لأنها مش عندها ثقافة الاهتمام بالنفس غير لما كانت عايزة توقعنى وتتجوز وتهرب من لقب عانس".
مدرس بالثانوى: "مراتى كانت موديل أيام الخطوبة وأتحول مقاسها لـ3 أكس لارج بعد الجواز"
لم يكن الدرس الثانوى"محمود.عبد العظيم" بأحسن حالا من الأزواج الذين سبقوه، فهو يرى كما قص فى حديثه معانا أن المرأة المصرية لا تفكر سوى بتحضير الطعام، والاهتمام بالنفس ليس شاغلها الأساسى، قائلا: 4 سنوات زواج كانت كفيلة من تحويل مقاس زوجتى من متوسط إلى -3 أكس لارج"، وعندما أنصحها بالاعتناء بنفسها تصرخ قائلة: أنت كمان مش عمر الشريف ولا رشدى أباظة، دون أن تفكر أن تتحدث معى".
كما كانت قد رصدت الدراسة لجوء الرجال لمحاكم الأسرة فى دعاوى النشوز والطاعة بسبب الملل وعدم تجديد الزوجات لأنفسهن، مما أدى إلى نفور الأزواج من العلاقة الخاصة بينهم واحتلت النسبة أكثر من 45%، فيما وصلت حالات الطلاق والخلع خلال العام الماضى، وفق أرقام الدعاوى المقدمة لمحاكم الأسرة بسبب إهمال السيدات وأزواجهم لأنفسهم وشكوى كل منهم للطرف الآخر، وصل لـ9 آلاف دعوى.
علم النفس: العيش بصحبة أشخاص مهملين يسبب الاكتئاب
بالحديث عن تلك الظاهرة ودور النظافة الشخصية للسيدات والرجال والاهتمام بالشكل قالت منال شكرى،الاخصائية النفسية، إن الإنسان يتأثر نفسيا من الروائح الكريهة والمكوث فى مكان غير منظم والعيش مع أشخاص مهملين مع مرور الوقت ومن الممكن أن يصاب بالاكتئاب، فما بالك بكل من الزوج أو الزوجة إذا كان يعيش مع شخص يمتلك كل تلك الصفات.
وأرجعت الإخصائية النفسية، سبب فشل العلاقات الزوجية إلى أن الزوجين عندما يعتادوا العيش سويا ينسى كل منهم أن تأثير الشكل والرائحة يصيب الطرف الآخر بالنفور فثقافة الاعتناء بالهندام لست متوقفة على فقر أو غنى أنما هى غريزة خلقها الله.
الدين: الاهتمام بالهندام للرجل والمرأة فرض عين، فابن عباس يقول: "إنى أحب أن أتزين لزوجتى كما أحب أن تتزين لى"
قال الشيخ صبرى سليم، أحد علماء الأزهر الشريف: "النبى صلى الله عليه وسلم أسوتنا وقدوتنا فى النظافة والروائح الجميلة الطيبة فكان يقول: (حُبِّب إلى من دنياكم الطِّيب والنساء)، وكانت تفوح منه دائما رائحته، حتى إذا ما سار فى طريق عرف الناس (من جمال رائحته) أنه كان يسير فيه، فالاهتمام بالنفس من كلا الزوجين فرض عين عليهم.
وروى الشيخ قائلا: كان ابن عباس يقول إنى أحب أن أتزين لزوجتى كما أحب أن تتزين لى فمن ومن المعلوم أنه لا شىء يهدد العلاقةَ بين الزوجين بالفشل الكامل قدر النظافة الشخصية فهذا زوج قال لزوجته فى أول زواجهما انتبهى جيدا للروائح، فأنا حساس من الروائح الكريهة، وهذا آخر طلق زوجته بعد أشهر من الزواج، فلما سئل عن سبب ذلك قال: رائحة فمها لا تطاق، فالطهور شطر الإيمان، وفيه صحة الأجسام، ونضارة الأبدان.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا