مقتل 132 سوريا وأجنبيا تابعين للجيش السوري والمعارضة والجماعات الإرهابية .. وقائد عسكري معارض يعلن الحصول على أسلحة جديدة وتغير كبير في "التكتيك"

المرصد السوري: مقتل 132 شخصا أمس في شتى أنحاء سوريا

مركز المصالحة الروسي: 25 انتهاكا للهدنة في سوريا خلال 24 ساعة الماضية

الدول الأجنبية لم ترد على طلب المعارضة السورية القديم لصواريخ مضادة للطائرات

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في بريطانيا أمس السبت، أن 132 شخصا قتلوا أول أمس، الجمعة، بينهم 80 مدنيا في قصف للطائرات الحربية والمروحية على مدينة حلب وريفي حمص ودير الزور.

وأشار المرصد إلى مقتل خمسة عناصر على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

كما قتل ما لا يقل عن 7 جنود من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم داعش وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في عدة محافظات.

ولقي ما لا يقل عن 10 عناصر إرهابية من تنظيم داعش والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية حتفهم في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

على جانب آخر، ذكر المرصد أن طائرات حربية شنت بعد منتصف ليل أمس، الجمعة، عدة غارات على مناطق في مشفى الطب الحديث وشارع النور، ومناطق أخرى في مدينة الرقة المعقل الرئيسي لتنظيم داعش في سوريا.

كما دارت بعد منتصف ليل أمس اشتباكات متقطعة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش في محيط بلدة الخربة بريف الرقة الشمالي، تزامن مع قصف طائرات التحالف الدولي على تمركزات للتنظيم في المنطقة.

أعلن المركز الروسي لتنسيق المصالحة في سوريا، أول أمس /الجمعة/ أن 25 انتهاكا للهدنة تم رصدها في البلاد خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأوضح المركز - الذي يتخذ مطار حميميم العسكري (بريف اللاذقية) مقرا له في بيان أوردته قناة روسيا اليوم الإخبارية - أن المجموعات المسلحة غير الشرعية قصفت 12 بلدة في محافظة دمشق، بينها (دوما وحرستا وعربين وحوش الفارة)، إلى جانب قصفها 10 بلدات في ريف حلب وبلدة واحدة (ثلاث مرات) بريف حماة.

وأشار البيان، إلى أن الطيران الروسي والسوري الحكومي لم يستهدف مواقع لفصائل مسلحة سبق أن أعلنت انضمامها إلى وقف الأعمال القتالية.

وذكر البيان أن عدد البلدات المنضمة إلى عملية المصالحة الوطنية بلغت، خلال الساعات الـ24 الأخيرة، 655، وذلك بعد توقيع اتفاقيات بهذا الشأن مع ممثلي أربع بلدات في ريف اللاذقية، كما أفاد بأن مركز التنسيق لا يزال يواصل مفاوضات مع قادة ميدانيين لمجموعات مسلحة غير شرعية تعمل في كل من بلدة معضمية الشيح بمحافظة دمشق وفصائل المعارضة المسلحة في أرياف حمص وحلب والقنيطرة.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" أن قائد بالمعارضة السورية يدعى فارس البيوس زعيم جماعة "الفرقة الشمالية" أعلن أنه توقع الحصول على أنواع جديدة من الأسلحة الثقيلة من الأجانب.

وكشف عن أنواع جديدة من قاذفات صواريخ روسية الصنع، ومدفعية، وأشار إلى عدم وجود مؤشرات إلى موافقة الدول الأجنبية على طلب تقدمت به المعارضة بالحصول على صواريخ مضادات للطائرات.

ووصف البيوش الزيادات الجديدة في الأسلحة بـ"الطفيفة" ولكنه أشار إلى تحول كبير في التكتيك، ولم يذكر تفاصيل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا