مرصد الإفتاء للإسلاموفوبيا يدين مقتل إمام مسجد بنيويورك

أدان مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية مقتل إمام مسجد ومساعده بضاحية كوينز بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية جراء إطلاق شخص النار عليهما بعد خروجهما من صلاة الظهر في مسجد الفرقان.
وأوضح المرصد فى بيان له أنه، وبحسب الشرطة وشهود، فإن الحادث وقع بالقرب من مسجد الفرقان الجامع في حديقة أوزون حي كوينز بنيويورك، وقُتل الإمام من جراء إصابته برصاصة في الرأس، فيما أصيب مساعده بجروح خطيرة في الصدر ما لَبْث أن لفظ أنفاسه الأخيرة بعد ساعات من محاولة إسعافه.
وتعرف منطقة أوزون بارك التي وقع فيها الهجوم بأنها مركز لتجمعات المسلمين من أصول عربية وباكستانية وبنغلاديشية، ويقول القاطنون، الذين تجمعوا للاحتجاج على الجريمة، إن الإمام يعمل بمسجد الفرقان منذ سنوات عدة، وليس له عداوة ملحوظة مع أحد.
وأضاف المرصد أن هذه الجريمة الدنيئة تأتي في سياق تصاعد الإسلاموفوبيا في مدينة نيويورك حيث تعرض مركز إسلامي في مدينة نيويورك إلى محاولة تدنيس بعد ساعات من إعلان مسئولي المركز جمع تبرعات قدرها 500 ألف دولار في إطار حملة ضد ظاهرة الإسلاموفوبيا، فقد تعرض باب المدخل الرئيسي للمركز إلى محاولة تدنيس بشرائح لحم الخنزير، بعدما أعلنت جمعية نيويورك عن جمع هذا المبلغ المالي الكبير الذي سيتم تخصيصه لتحسين العلاقات بين المسلمين وغير المسلمين.
وأوضح المرصد أن جريمة القتل وتدنيس المركز الإسلامي بنيويورك حلقتان في سلسلة جرائم الكراهية ضد الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة في ظل ارتفاع مستمر لظاهرة الإسلاموفوبيا، ويعتبر بعض المراقبين أن هذه الفترة هي الأسوأ بالنسبة لمسلمي الولايات المتحدة منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 لتعرضهم لمستويات غير مسبوقة من الكراهية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا