«أدواتك وأكلك والباص» .. قاموس الأم المصرية فى أول يوم مدرسة

طقوس وعادات أصبحت ترتبط بالأمهات المصريات فى أول يوم مدرسة، أصبحت اشبه بمنهج وقائمة والحصة الأولي للأطفال من أمهاتهم فى بداية اليوم الأول للدراسة «حبيبي .. نعم يا ماما .. خلي بالك من نفسك .. أوعي حد يضربك .. خلي بالك وأنت طالع الباص .. أوعي مشرفة الباص تنساك أو تسيبك تبص من الشباك فتقع .. لما توصل المدرسة خلي بالك من أدواتك الولاد يخدوها منك .. وكل أكلك أوعي حد ياخدوا منك».

هذا هو حال الأم المصرية حال أول يوم مدرسة مع التجهيز لأيام قبلها وساعات صباحا فى أول يوم، وكأن الطفل ليس ذاهبا إلى المدرسة وإنما سيذهب إلي مكان آخر فيه لصوص وقطاعين طرق، وذلك ما يتركه أسلوب الأم المبالغ فى تخويف الطفل ليحافظ على أكله، وأدواته، ولا تدرك أنها بذلك تولد لديه شعورا بعدم الثقة فى نفسه أو المدرسة من كثرة تخويفها، وبدلا من إنشغاله وهو فى حالة تشوق لمعرفة مكان وأصدقاء جدد، فإن مع أسلوب الأم يحدث العكس يكره الطفل الذهاب للمدرسة أو ركوب الباص لكثرة الحوادث التي تتكلم عنها الأم أمامه.

عزيزتي الأم حاولي أن تقللي من التنبيهات والتحذيرات والأوامر الصادرة إلى أبنك، كي لا تنشأ لديه عقدة نفسية من التعامل مع الأخرين أو ركوب المواصلات أو يحدث لديه اضطراب وتبول لا إرادي بسبب الخوف، أو تظهر لديه مشكلة قضم الأظافر أو شد الشعر أو عض اللسان، فكل ذلك يحدث بسبب الخوف والحرمان من الأمان والتفكير الدائم فى إيذاء الآخرين له .

فإذا تجنبتي كل ذلك وأعطيتي أبنك بعض النصائح بأسلوب مخفف أو غير مباشر سوف تكون النتيجة طيبة باكتساب الأبن الخبرة منك وكيفية الحفاظ على أدواته وحب أصدقائه ومدرسته بدون تخويف .. وبإذن الله بداية عام دراسي جديد وسعيد .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا