هل يحتاج الدستور العراقي إلى تعديل!

قال مستشار المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية، يحيي الكبيسي، إن الأجواء التى أحاطت عملية كتابة الدستور العراقي أفرغته من المفاهيم الأساسية، التي تتشكل بموجبها دساتير العالم.
وأضاف الكبيسيس خلال لقائه ببرنامج “حديث الرافدين”، المذاع على قناة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي علاء الشيخ، أن الدستور العراقي تم صياغته في أجواء غير طبيعية، لأنه كان هناك مقاطعة سنية كاملة لانتخابات الجمعية الوطنية، التى كان من المفترض بها أن تتولي مهمة كتابة الدستور مما اضطر الأمريكيون إلى اختيار بعض الشخصيات السنية كي يكونوا جزءًا من كتابة الدستور، إلا أنهم كانوا في الجزء الهامشي، وهو ماظهر جليًا عندما خرجوا عند الانتهاء من كتابة الدستور ليؤكدوا أنهم لم يشاركوا بالأمر، وأنه فرض عليهم من خلال الطرفين المتحكمين، الشيعة والأكراد.
وأوضح الكبيسي أن الدستور وضع له توقيتات غير متربطة بالوضع العراقي، حيث أنها كانت توقيتات أمريكية بحتة تتعلق بالانتخابات الأمريكية حينها، مشيرًا إلى أنه: “كانت هناك مطالب عراقية بتأجيل كتابة الدستور وقوبل الأمر بالرفض من قبل الأمريكيين رفضًا تامًا، ما جعل وقت كتابة الدستور لحظة صراع”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا