سامح شكري : عودة العلاقات مع تركيا متوقف على «عدم التدخل» في شئوننا

قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن توتر العلاقات بين مصر وتركيا يرجع إلى تصرفات أنقرة، مشيرًا إلي أنها "تتدخل" في شئون مصر الداخلية لتوجيهها.

وقال "شكري"، في إطار حديثه مع "المونيتور" الموقع الأمريكي المهتم بأخبار الشرق الأوسط، عن الشائعات التي تدور حول جهود مبذولة لإصلاح العلاقات بين مصر وتركيا نفى وزير الخارجية المصري وجود "جهود جوهرية" قائمة، وأرجع التوتر القائم في العلاقات بين مصر وتركيا إلى أنقرة و"لا يوجد أي أفعال مصرية اتخذتها" تسببت في التوتر، حيث "تشعر تركيا أن لها الحق في التدخل في شئون مصر الداخلية وتوجيهها بأسلوب معين" وهذا "غير مقبول" للمصريين، وهذا أدى إلى "تبريد" العلاقات بين البلدين إن لم يكن "تمزيقها"، و"لكننا كما أشرنا أننا نحمل للشعب التركي كل تقدير واحترام".

وأضاف وزير الخارجية أن مصر وتركيا لديهما تاريخ طويل من الترابط والتعاون على المستوى الشعبي والمستوى الرسمي، وعندما تقرر الحكومة التركية أنها لن تتدخل في الشئون الداخلية لمصر، ستقرر أن تتصرف في شئونها الخارجية على أساس الاحترام للمباديء والشرعية والعلاقات الودودة، وفي هذا الوقت ستستعيد مصر العلاقات مع تركيا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا