بالصور.. عمال مصنع "ماك" يمتنعون عن العمل حتى زيادة الأجور

شهدت أزمة عمال مصنع ماك بمدينة العاشر من رمضان اليوم تصعيد لطلباتهم، حيث نجحت وزارة القوى العاملة واتحاد عمال العاشر فى الحصول على بعض مستحقاتهم، وكان من المزمع أن يبدأ العمل اليوم لكن فوجئت إدارة الشركة بدخول العمال المصنع واستخدام كارتة الحضور دون العمل.

وافترش عمال المصنع مسجد المصنع وصالات الإنتاج والممرات المؤدية لصالات الإنتاج فى حالة من الإضراب عن العمل حتى يتم تحقيق باقى مطالبهم وهو زيادة الأجور.
وقال العمال فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": تكررت حالات الإضراب عن العمل نظرا لعدم التفات الإدارة لمطالبهم، وأنه مرارا وتكرارا يتم إعادتهم للعمل دون تحقيق مطالبهم.
ومن جانبه أكد أشرف الدوكار رئيس اتحاد عمال العاشر من رمضان، استمرار إضراب عمال ماك عن العمل، ويرفضون الدخول إلى الشركة إلا بعد زيادة الأجور وتعليق منشور داخل الشركة بالموافقة على هذه الزيادة من خلال وزارة القوى العاملة واتحاد عمال العاشر.
وأوضح الدوكار فى تصريحات خاصة لليوم السابع، أنه رغم صرف العمال منحة المدارس ونصف شهر من منحة العيد إلا أنهم مصرون على عدم ممارسة العمل الا بعد زيادة الأجور، وحاول "اليوم السابع" الحصول على تصريحات من إدارة المصنع إلا أنهم رفضوا التعليق.
وفى سياق متصل، أكد خالد المصرى مدير مديرية القوى العاملة بمحافظة الشرقية، أنه عقد لقائه مع اللواء أحمد فؤاد العضو المنتدب بالشركة، وتم صرف منحة المدارس لجميع العاملين، مشيرا إلى أنه سيتم خلال أيام صرف نصف شهر للعمال "مميزات أخرى"، منوها أن هناك 23 عاملا بالشركة عليهم أحكام بالمحكمة، وسيتم التنازل عنها، فضلا عن 37 عاملا محرر ضدهم محاضر بالشرطة سيتم التنازل عنها وجارى التفاوض على باقى المطلب.
وأشار مدير المديرية، إلى أن شركة موكيت ماك B1 تعمل بنسبة 65% من العمال داخل صالة الإنتاج، وB2 بنسبة 70%، وموكيت نيو ماك تعمل بنسبة 45 % من العمال داخل صالة الإنتاج، ومازالت المتابعة مستمرة مع قيادات الشركة.

جانب من إضراب عمال ماك

عمال ماك يفترشون الممرات حتى يتم الاستجابة لمطالبهم

لحظة دخول الوردية الثانية والانضمام زملائهم

جانب من إضراب العمال

العمال يواصلون إضرابهم عن العمل حتى تتحقق مطالبهم

مسجد المصنع خلال تواجد العمال فيه

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا