شاهد في اللجان النوعية: أصبت بعجز 25 % وأقف أمام المحكمة بصعوبة

استكملت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة اثناء جلسة محاكمة 48 متهما من لجان العمليات النوعية بتنظيم الإخوان الإرهابي في قضية " أحداث عين شمس"، والتي أسفرت عن مقتل الصحفية ميادة أشرف والمواطنة ماري جورج والطفل شريف عبد الرؤوف ، سماع اقوال شاهد الاثبات الذي يعمل ضابط شرطة بقطاع الأمن المركزي وشغل منصب رئيس عمليات قطاع احمد شوقي .

وشدد الشاهد، أنه أصيب بعيار واحد، وان المعتدي عليه قصد قتله، وأن ما منع ذلك هو سقوطه بعد إطلاق الطلقة الأولى خلف ستار او جدار.

وعن سبب يقينه بقصد المعتدي قتله، اشار الشاهد أن مكان الإصابة كان قاتل، فالرصاصة دخلت من الفك خرجت من الرقبة، وان ما حماه وأنقذه ومنع الجاني تحقيق مبتغاه هو "الله سبحانه و تعالى".

وسأل القاضي الشاهد عن إذا ما كان قد شفي من إثابته، ليجيب الضابط بأنه لا زال تحت العلاج.

وقال الشاهد، إنه بعد أن وجه له الدفاع عدة أسئلة موجها حديثه للمحكمة: "انا انهاردة جاي وانا لسه تعبان ومش فاكر كل ماحدث بالتفاصيل التي يسأل عنها الدفاع وخصوصا اني اصيبت بنسبة عجز 25 % بعد الحادث ووجودي انهاردة كان بصعوبة".

وتعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شرين فهمى وعضوية المستشارين رأفت ذكي محمود ومختار صابر العشماوي وسكرتارية حمدى الشناوى وعمر محمد.

واسندت النيابة العامة للمتهمين تهم تولي قيادة في جماعة إرهابية وإمدادها بالمعونات المادية والأسلحة والقتل والعمد والشروع في تنظيم تجمهر بمنطقة عين شمس بتاريخ 28 مارس 2014 وإطلاق الأعيرة النارية صوب المواطنين والإعلاميين الرافضين لتجمهرهم وقوات الشرطة.

وأطلق أحدهم (المتهمين) عيارا ناريا صوب الصحفية ميادة أشرف أثناء قيامها بتصوير أفعالهم الإجرامية فأصابتها في رأسها مما ادي إلى مصرعها كما أطلق متهم آخر عيارا ناريا صوب المواطنين فأصاب الطفل شريف عبد الرؤوف في رأسه مما أودى بحياته.

وأحاط بعض المتهمين بسيارة المواطنة ماري سامح جورج متكالبين عليها ووالوا الاعتداء عليها ثم أطلق أحدهم عيارا ناريا أصاب المجني عليها فأرداها قتيلة وأضرموا النيران في سيارتها عقب ذلك فضلا عن شروعهم في قتل مواطنين آخرين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا