الائتلاف السوري يطالب بمحاكمة الأسد وحكومتي روسيا وإيران لمشاركتهما في هجوم حلب

قال الائتلاف الوطني السوري، اليوم السبت، إن هجوم النظام على حلب بلغ الحد الأقصى في وحشيته، مطالبًا بمحاكمة الأسد والحكومتين الروسية والإيرانية لمشاركتهما في الجرائم التي ترتكب ضد الشعب السوري.

وأوضح الائتلاف الوطني -خلال مؤتمر صحفي عقد في أسطنبول اليوم أوردته قناة (العربية الحدث) الإخبارية- أن الهجمة الجديدة على حلب بدأت بقصف قافلة المساعدات الإنسانية في بلدة أورم الكبرى منذ 5 أيام، والتي راح ضحيتها العديد من رجال الإسعاف والانقاذ والمدنيين، مضيفًا أن النظام استخدم أكثر الأسلحة فتكا ووحشية في هجومه على حلب ومنها الصواريخ والقنابل الفراغية.

وأشار إلى أن الهجوم جاء متزامنا مع وجود وفد رفيع من قوى الثورة والمعارضة السورية في نيويورك للدفاع عن الشعب السوري وللتسويق للحل السياسي؛ مما يعني أن روسيا والنظام السوري قررا إغلاق الطريق على أي مسار سياسي وسلوك طريق الحل العسكري.

وقال الائتلاف إن الإدارة الأمريكية، بما لها من دور قيادي، تتحمل مسئولية ما يتعرض له الشعب السوري من دمار وقتل وتهجير، مضيفًا أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن يثبتان عجزهما وفشلهما أمام الإنسانية التي يمثلونها ما لم يأخذوا على يد الجاني.

وأشار إلى أن العملية السياسية في ظل الظروف الحالية لا معنى لها، مطالبين بتوحيد قوى الثورة السورية وتشكيل خلية أزمة لرصد الأوضاع في حلب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا