"الجبهة الوسطية" ترحب برفض "السعودية" لتوصيات الأمم المتحدة المخالفة للشريعة الإسلامية

رحبت “الجبهة الوسطية” برفض المملكة العربية السعودية لتوصيات الأمم المتحدة التي تخالف الشريعة الإسلامية.
وقالت الجبهة الوسطية في بيان، إن إعلان وزر الخارجية السعودي، عادل بن أحمد الجبير، باحتفاظها بحقها السيادي الكامل في التحفظ على تنفيذ أية توصيات تتعارض مع مبادئ الدين الإسلامي وتشريعاته، خصوصا فيما يتعلق بالرجل والمرأة ورفض أن يكون الجنس خارج إطار الزواج أمر ترحب به الجبهة الوسطية وتسانده وتدعمه.
وأضاف البيان، إن الغرب يحاول أن ينقل أمراضه إلى الدول العربية والإسلامية، الأمر الذي اعترضت عليه مصر سابقا، واعترضت عليه حاليا المملكة العربية السعودية، لأنه ليس كل ما هو “غربي” صحيح وسليم أو يتفق مع ديننا الحنيف.
وأكد بيان الجبهة الوسطية، أن الغرب يحاول السيطرة على الدول الإسلامية والعربية، بالضغط على حكوماتها لنشر الرذيلة والفساد والإباحية، حتى يضعف المجتمع وشبابه ويستسلمون لأي شروط يفرضها الغرب، وتستمر الدول الإسلامية والعربية في التبعية الغربية.
وكان وزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير، أعلن رفض المملكة العربية السعودية أنها ترفض توصيات الأمم المتحدة المخالفة للشريعة الإسلامية.
وأشار وزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير في كلمة ألقاها أمام القمة العالمية لألفية التنمية المستدامة لما بعد عام 2015، حق المملكة العربية السعودية في في التحفظ على تنفيذ أي توصيات تتعارض مع مبادئ” ديننا الإسلامي وتشريعاتنا خاصة بين الرجل والمرأة مؤكدا أن الجنس لا يكون “خارج إطار الزواج”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا