عالم مصري يفوز بـ"نوبل" في الحماقة العلمية

فاز العالم المصري الراحل أحمد شفيق على جائزة نوبل للحماقة العلمية عن الوقت الذي امضاه في دراسة تأثير ارتداء سراويل من البوليستر على الحياة الجنسية للفئران.

وجائزة نوبل للحماقة العلمية، التي تعرف أيضا باسم إيج نوبل أو جائزة نوبل للجهلاء، تمنح كل عام للأبحاث العلمية عديمة المضمون والفارغة من أدنى فائدة تُرجى وللإنجازات غير المحتملة التي يجب منعها، وتغطي الجوائز عشرة مجالات مختلفة، ويتم منحها للفائزين في مراسم احتفالية شبيهة بجائزة نوبل الأصلية.

وقالت رويترز نقلا عن البروفسور مارك ابراهامز، رئيس لجنة منح الجائزة في احتفال توزيع الجوائز في جامعة هارفارد في كمبردج بولاية ماساتشوستس الأمريكية قوله إن "الجوائز تمنح لأشياء غير عادية جدا.

ومنحت الجائزة في مجال التكاثر إلى شفيق، الذي توفي عام 2007، عن ورقة بحثية أصدرها عام 1993 توثق أن الفئران التي ترتدي سراويل مصنوعة من البوليستر أو البوليستر المخلوط بالقطن تكون أقل نشاطا من الناحية الجنسية من تلك التي ترتدي سراويل من القطن أو الصوف أو التي لا ترتدي سراويل من أي نوع كما هو الحال عادة بالنسبة للفئران.

وأشار البحث إلى أن "الحقول الكهروستاتيكية" التي تنشأ عن سراويل البوليستر يمكن أن تلعب دورا في العجز الجنسي.

وقال إبراهام وهو رئيس تحرير مجلة سجلات الأبحاث غير المحتملة "اننا لم نسمع مطلقا عن أي شخص آخر قضى وقتا يدرس بعناية ما يحدث جنسيا للفئران إذا البستها سراويل."

وحصل شفيق على العديد من الجوائز والأوسمة ورأس أقسام الجراحة في مستشفى القصر العيني، وكرمه الرئيس الراحل أنور السادات. ورشح لجائزة نوبل عام 1981 لكنه لم يفز بها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا