"العمليات المشتركة" العراقية: فيديو "داعش" عن "النباعي" يستهدف إشعال فتنة طائفية

كذبت خلية الإعلام الحربي بقيادة العمليات المشتركة العراقية اليوم السبت، ما بثه تنظيم “داعش” الإرهابي من مقطع مصور زعم وقوع مجزرة في منطقة النباعي، وتناقلته صفحات التواصل الاجتماعي بغرض إشعال “فتنة طائفية”.
وأكدت أن منطقة النباعي التابعة لقضاء الدجيل في صلاح الدين لم يحدث بها أي خرق أمني أو حالة اختطاف في العامين ٢٠١٥ و٢٠١٦.
وأشارت الخلية إلى أنه بعد تحليل الفيديو والمتابعة وتدقيق ماورد به تبين أن داعش بدأ بإعادة إنتاج مقاطع مصورة قديمة وبثها على أنها حوادث جديدة، بعد ضربات قاصمة سددتها القوات العراقية للتنظيم الذي يمر بحالة تداعي وانهيار كبيرين دفعته لاختلاق أكاذيب من أجل رفع معنويات ماتبقى من عناصره.
وأضافت أن الفيديو المنشور يحمل اسم “جحيم المرتدين” ويحوي مشاهد وأحداثا قديمة تعود لعام ٢٠١٤ وقعت ضمن جريمة “مجزرة سبايكر” بصلاح الدين، لافتة إلى أن جغرافيا الفيديو تشير إلى أنها بمنطقة “البوعجيل” شرق تكريت مركز محافظة صلاح الدين.
وأكدت أن الجنود، الذين ذكرت أسماؤهم والهويات العسكرية التي تم عرضها في الفيديو بعد تدقيقها بوزارة الدفاع العراقية، تبين أنهم من ضحايا سبايكر، وأن الجندي عباس حسن علي صافي الشبيب ورقمه العسكري ‎٩٠١٣١٢٥٨ مفقود، وباقر إسماعيل مصطفى خليل ورقمه ‎٦٤٢٢٠٦٠٩ مفقود أيضا وينتسبان لمركز تدريب صلاح الدين ، وأن التشكيلات العسكرية التي ذكرت في الفيديو تم هيكلتها في عام ٢٠١٤ وانتهى وجودها الإداري.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا