الدوري الإنجليزي.. اليونايتد في مواجهة ليستر سيتي والأرسنال يصطدم بتشيلسي

تحفل المرحلة السادسة من بطولة الدوري الانجليزي بمواجهتين ناريتين تجمع الاولى بين مانشستر يونايتد وليستر سيتي حامل اللقب، والثانية بين ارسنال وتشلسي في دربي لندني ساخن.

في المباراة الاولى، يريد مانشستر يونايتد استعادة نغمة الانتصارات محليا بعد خسارتين متتاليتين على ملعبه امام جاره اللدود مانشستر سيتي 1-2، ثم ضد واتفورد 1-3 خارج ملعبه، مع العلم بأنه خفف الضغوطات عليه من خلال فوز مقنع عل نورثامبتون في كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة 3-1 منتصف الاسبوع الحالي.

وحقق الشياطين الحمر انطلاقة قوية باشراف مورينيو باحراز درع المجتمع ثم الفوز في المباريات الثلاث الاولى في الدوري المحلي قبل ان يعيش نصف ازمة بعدها.

ووجه رجال الاعلام سهامهم في مورينيو وانتقدوا خيارته التكتيكية وانتقاده العلني لبعض لاعبيه وابرزهم الارميني هنريك مخيتاريان وجيسي لينغارد بعد المباراة ضد سيتي، ثم الظهير الايسر لوك شو بعد الخسارة امام واتفورد.

لكن مورينيو رد على هؤلاء بالقول في مقابلة مع موقع النادي الانكليزي "اعرف ان بعض من يعتبرون انفسهم اينشتاين كرة القدم --كرة القدم مليئة بمن يعتبرون انفسهم اينشتاين-- حاولوا محو 16 عاما من مسيرتي".

واضاف "لقد حاولوا ايضا محو مسيرة لا تصدق لنادي مانشستر يونايتد والتركيز فقط على اسبوع سيء شهد 3 نتائج سيئة، لكن هذه هي كرة القدم الجديدة.. انها مليئة بمن يعتبرون انفسهم اينشتاين".

وختم "استطيع ان افهم بوضوح خيبة امل انصار الفريق خلال الاسبوع الاخير، افهم جيدا ذلك، لكني متأكد من انه عندما يعود (الفريق) ليلعب على ارضه (السبت ضد ليستر حامل اللقب)، سيكونون خلفه كما كانوا على الدوام".

اما قائد ومهاجم الفريق واين روني الذي يواجه الابعاد عن التشكيلة الاساسية ضد ليستر بعد تراجع مستواه فقال "افهم اذا كان انصار الفريق يشعرون بالخيبة لكني متأكد بانهم سيساندوننا بقوة ضد ليستر".

واضاف "نخوض ثلاث مباريات بيتية على التوالي ونحن في حاجة الى الفوز بها لاستعادة الثقة".

وحقق ليستر بداية متذبذبة في مطلع الموسم قبل ان تتحسن عروضه في الاونة الاخير على الرغم من خروجه على ارضه من كأس الرابطة بخسارته امام تشلسي 2-4 بعد ان تقدم عليه بهدفين نظيفين.

وكان مدربه الايطالي كلاوديو رانييري اراح نجميه الجزائريين رياض محرز واسلام سليماني ضد تشلسي ومن المؤكد مشاركتهم ضد مانشستر يونايتد.

وعلى ملعب ستامفورد بريدج، سيحتفل مدرب ارسنال الفرنسي ارسين فينغر بذكرى مرور 20 عاما على توليه تدريب المدفعجية ضد تشلسي.

وكان فينجر استلم منصبه في 22 سبتمبر عام 1996 خلفا لبروس ريوك المقال من منصبه وقتها وخلال عهده احرز الفريق اللندني الشمالي اللقب المحلي ثلاث مرات، والكأس 6 مرات.

ولا يقف التاريخ الى جانب فينغر في مواجهاته ضد تشلسي اذ فاز عليه 5 مرات فقط في 31 مواجهة بينهما.

وبعد بداية متعثرة شهدت خسارته على ارضه امام ليفربول 3-4 ثم تعادله مع ليستر سلبا، فاز الفريق في مبارياته الثلاث الاخيرة ضد واتفورد، ساوثمبتون وهال سيتي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا