الدفاع فى «عنف المقطم»: موكلى تبرع لصندوق تحيا مصر

واصل دفاع المتهم الثالث مرافعته فى القضية المعروفة بأحداث عنف المقطم، أمام محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد.

وقال الدفاع إن موكله تبرع لصندوق تحيا مصر، من خلال الشركة التى يعمل بها، فعلق القاضى سائلا الدفاع: "وماذا عن المضبوطات التى تم ضبطها بحوزة المتهم؟"، فرد الدفاع بأنه قابل المتهم وسأله عن تلك المضبوطات رغم أنه ليس من الإخوان، فقال المتهم إن تلك المضبوطات لا تخصه، مضيفا أن الجهاز المضبوط لا توجد عليه صورة أو ملف يخصه، فهو لايعرف شيئا عن هذا الجهاز.

وتساءل الدفاع: "هل يعقل أن يكون الجهاز يخص موكلي ولا يوجد عليه أى شيء يخص المتهم؟".

وقدم الدفاع حافظتى مستندات، الأولى بها شهادة تحركات تشير إلى أن المتهم لم يكن موجودا فى مصر منذ سنة 2000 إلى 2014، وشهادة من المحليات تفيد بأن والد موكله كان عضو مجلس محلى عن الحزب الوطنى.

ودفع كذلك بانعدام التحريات وبطلانها ووقوع محرر محضر التحريات فى خطأ مادى فى اسم وعنوان المتهم الحقيقى، ما أدى للقبض على المتهم الثالث، كما دفع ببطلان إذن النيابة بالضبط والتفتيش لارتكانهما على تحريات باطلة ومنعدمة، دافعا بتناقض ما ورد فى التحريات مع أقوال ذات الضابط فى تحقيقات النيابة بشأن عدد الاجتماعات الخاصة بالمجلس التنسيقى للجماعة.

كما دفع بعدم معقولية الواقعة لكون المتهم الثالث ابن قيادى سابق بالحزب الوطنى وكثير الأسفار ومتزوج من ابنة ضابط جيش وتبرع هو وزوجته فى صندوق تحيا مصر، ما ينفى عضويته من الأساس لهذا التنظيم الإرهابى، وبناءً عليه طالب ببراءة المتهم.

كانت النيابة العامة وجهت للمتهمين عدة تهم، منها الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، وتعطيل مؤسسات الدولة، وترويع المواطنين، والتعدى على الممتلكات العامة والخاصة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا