حبس سيدة ونجلها لتورطهما فى تهريب ضحايا مركب رشيد

قرر قبل قليل، المستشار على حسن رئيس نيابة شمال دمنهور الكلية، بإشراف المستشار عبد العزيز عليوة المحامى العام لنيابات شمال دمنهور، حبس كل من، "سميحة ش ا" 60 سنة ، ونجلها "محمد ع ش" 32 سنة صياد، ومقيمان برج رشيد لتورطهما فى نقل الضحايا بمركب صغير 4 أيام احتياطيا.
وكان قد تمكن ضباط مباحث البحيرة بإشراف اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة، وبرئاسة اللواء محمد خريصة مدير المباحث من القبض على سيدة ونجلها صياد من المتورطين فى كارثة غرق مركب رشيد، لتورطهما فى نقل الضحايا بمركب صغير "ذويك".
ومن جانبه، شدد الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة على رفع درجة الاستعداد بمستشفى رشيد ومستشفيات المراكز المجاورة بإدكو والمحمودية وكفر الدوار وأبو حمص، كما وجه المحافظ بسرعة إنهاء إجراءات التعرف على المتوفين لنقلهم إلى ذويهم.
وأكد الدكتور محمد أبو حمص مدير إسعاف إقليم الإسكندرية، أنه تم الدفع بعدد 60 سيارة إسعاف أمام سواحل رشيد لسرعة نقل المتوفين فى حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية، منهم 40 سيارة من إسعاف البحيرة يشرف عليها الدكتور محمد ناصف مدير إسعاف البحيرة و20 سيارة إسعاف أخرى من مطروح والإسكندرية وكفر الشيخ.
وأوضح اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة، أن الأمانة العامة لوزارة الدفاع وجهت بتكليف مركز البحث والإنقاذ بدفع دوريات بحث وإنقاذ لانتشال ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية التى غرقت أمام سواحل مدينة رشيد على حدود المياة الإقليمية لجمهورية مصر العربية بمعاونة القوات الجوية والقوات البحرية وطائرات c 130 بتوجية القطع البحرية لتجمعات وانتشال الافراد، وتم إنقاذ عدد 164 فردا من بينهم عدد 117 مصريا و43 جنسيات مختلفة، وجارى البحث على قدم وساق، حيث عثرت عليهم القوات طافين أعلى سطح المياه.
وأضاف اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة لـ "اليوم السابع"، بأن المركب الغارقة تدعى موكب الرسول 1 ملك "حسن ح ر" و"محمد م ا" ومقيم دمياط، قامت بالسير من ميناء دمياط وتحميل أفراد هجرة غير شرعية من سواحل مدينة كفر الشيخ لتسفيرهم إلى دولة إيطاليا، وقامت بتحميل حمولة زائدة للأفراد لجشع تجار الهجرة غير الشرعية، مما أدى إلى غرق المركب .
وتابع مدير أمن البحيرة أنه يتم تكثيف الجهود لسرعة التعرف على هوية جثث ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية، وإرسال عينات الـ DNA إلى معامل الأدلة الجنائية بوزارة الداخلية، لسرعة الانتهاء منها وتحديد هوية الجثث لتسليمها إلى ذويها فى أسرع وقت، وذلك عقب وصول فريق من الأدلة الجنائية بمديرية أمن البحيرة لتصوير جثث الضحايا والنشر عنهم لتعرف ذويهم عليهم، بالتنسيق مع فريق من رجال الأموال العامة والأمن العام والأمن الوطنى لسرعة إنهاء كافة التحريات والإجراءات المتعلقة بإنهاء كافة إجراءات.
فيما انتقل اللواء هشام لطفى مساعد وزير الداخلية لمنطقة غرب الدلتا يرافقه اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة واللواء محمد خريصة مدير المباحث إلى مكان الأحداث، لمتابعة عمليات الإنقاذ بالتنسيق مع القوات المسلحة.
وكانت قوات حرس الحدود شاركت مراكب الصيد الخاصة بالأهالى فى إنقاذ عدد 164 فردا أحياء من الركاب، وعدد 7 مصابين تم نقلهم لمستشفى رشيد العام.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا