2016 عام تصعيد الأبناء فى عالم البيزنس.. كبار رجال الأعمال يتراجعون للمقاعد الخلفية ويسلمون راية إدارة شركاتهم للأشبال.. سيف ثابت ومحمد توفيق يظهران فى الصورة..وفريد خميس يدفع بـ"ياسمين وفريدة"

فى عالم البيزنس لا وقت للراحة، فكل دقيقة تمر هى فى حد ذاتها استثمار ينبغى استغلالها على أفضل وجه، ومن هنا تمضى الأيام والسنوات على أهل ذلك الصناعات دون أن يدرون، فالاهتمام بالمكسب والخسارة دائما يظل شغلهم الشاغل، وعند نقطة معينة ينظر بعضهم لما مضى وما تبقى، وقتها يقرر تسليم الراية للأجيال القادمة لكنه لا يختفى من المشهد، هذا باختصار ما فعله عدد من رجال الأعمال البارزين فى العام الحالى، بعدما اسندوا إدارة شركاتهم لأبنائهم.
2016 .... عام التصعيد
تحت مسمى 2016 عام تصعيد الأبناء فى عالم البيزنس يرصد "اليوم السابع" أهم المجموعات الاستثمارية فى المجالات المختلفة التى قام فيها أصحابها بتسليم الراية لأبنائهم لإدارة تلك الكيانات الاقتصادية الضخمة، لكن الملاحظة الأبرز أنهم لم يختفوا من المشهد تماما، وظلوا بجوار الأحداث لعدة أسباب، منها الاطمئنان على قدرة أبنائهم فى الحفاظ على شقى العمر، وأيضا لأن من كان البيزنس عالمه لا يستطيع مفارقته أبدا مهما تقدم به السن وانهكته الأيام.
سيف صفوان ثابت يتصدر المشهد فى جهينة
جاءت أولى عمليات التصعيد خلال العام الجارى هى تولى سيف صفوان ثابت نجل رجل الأعمال صفوان ثابت إدارة مجموعة جهينة للصناعات الغذائية، والتى تمتلك النصيب الأكبر من حصة سوق الألبان والزبادى فى مصر، وتعتبر عملية التصعيد هى الأبرز كونها جاءت عقب مرور 3 شهور من التحفظ على أموال ثابت الأب بقرار من لجنة حصر أموال الإخوان، فى اتهامه بتمويل ودعم الجماعة.
كما لم يكتفى ثابت الأب بتصعيد ابنه لإدارة مجموعة الشركات، بل سعى أيضاً لتوريثه عضوية غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات، حيث دفع به خلال الانتخابات الأخيرة للغرفة ودعم نجاح نجله بعضوية مجلس إدارة الغرفة، فى حين تولت إحدى شركات العلاقات العامة، ترتيب حملة لظهور "سيف" فى وسائل الإعلام يتحدث عن خطط الشركة باعتباره أصبح المسئول الأول عن إداراتها، إلا أن كافة الشواهد تؤكد استمرار الأب فى إدارة الشركات، وتدعيم مسيرة نجله ونقل خبرات له.
محمد طارق توفيق يظهر فى الصورة
وجاءت آخر عمليات التصعيد فى الكيانات الكبرى العاملة بقطاع الأغذية، تولى محمد طارق توفيق نجل رجل الأعمال ووكيل اتحاد الصناعات طارق توفيق رئاسة مجلس إدارة شركة القاهرة للدواجن، والذى يضم فى عضويته عادل معتز الألفى كعضو منتدب خلفا لوالده رجل الأعمال معتز الألفى، ومن الملاحظ هنا استمرار الآباء فى عضوية مجلس إدارة الشركة.
هانى وسيمر برزى فى قطاع الصناعات الغذائية
وفى القطاع الغذائى، أيضاً تولى الأخوين هانى وسمير برزى إدارة شركة ايديتا للصناعات الغذائية، والتى تحتل الحصة السوقية الأعلى فى قطاع الكيك والكروسون، خلفا لوالدهم نبيه عزيز برزى مؤسس الشركة.
فيما اتجه بعض رجال الأعمال إلى الاستمرار على رأس هيكل الإدارة، مع تكليف أبنائهم بإدارة إحدى الشركات التابعة، وجاءت أبرز تلك الأمثلة استمرار شيخ العقاريين المهندس حسين صبور على رأس مجلس إدارة الشركة، مع تولى نجليه أحمد إدارة شركة الأهلى للتنمية العقارية التابعة للمجموعة، وتولى نجله الثانى عمر إدارة شركة اورينتال للسياحة.
فريد خميس يدفع بـ"ياسمين" و "فريدة"
وعلى نفس النهج يدير امبراطور النسيج فريد خميس قلعة النساجون الشرقيون للسجاد مع تكليف ابنته الكبرى ياسمين بمهام الإدارة، وابنته الثانية فريدة زوجة رجل الأعمال باسل الباز بمهام التسويق، فى حين يتولى الابن الوحيد محمد مهام إدارة شركة البارون العقارية التابعة للمجموعة، كما جرى اختياره مؤخراً من قبل وزير الصناعة لعضوية مجلس إدارة غرفة التطوير العقارى.
وقرار تصعيد الأبناء لتولى الإدارة ليس ظاهرة حديثة، فأغلب الكيانات الاقتصادية العائلية تسيطر عليها توريث الأبناء، وخلال السنوات القليلة الماضية تم تصعيد خالد نصير ليتولى مجلس إدارة شركة ألكان القابضة، عقب وفاة والده عام 2009، كما تم تصعيد محمد إبراهيم كامل ليتولى خلفاً لوالده رئاسة الشركة المصرية للمنتجعات السياحية عام 2012 وذلك بعدما أثيرت الشبهات عقب ثورة يناير حول علاقة والده بالرئيس الأسبق مبارك وأسرته.
الشركات العائلية فى مصر
ويوجد فى مصر شركات عائلية تدير استثمارات بالمليارات وتسيطر على قطاعات اقتصادية متعددة، أبرز تلك الكيانات مجموعة ساويرس، والتى تضم الأب أنسى ساويرس وأبنائه الثلاثة ناصف ونجيب وسميح، وتسيطر على قطاعات الإنشاءات والاتصالات والسياحة، وعائلة السويدى والتى تسيطر على قطاع الكابلات الكهربائية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا