بعد انتهاء الزيارة.. النجاحات التى حققها الرئيس والوفد المرافق له فى نيويورك.. خارجية البرلمان: اتصالاتنا بداية دخول عمق المجتمع الأمريكى.. ومارجريت عازر: السيسى كشف للعالم حقيقة الأحداث بالشرق الأوسط

حققت زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لنيويورك، لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، العديد من الأهداف والنجاحات، كما استطاع الوفد البرلمانى أيضا فى تنفيذ جدول أعماله فى لقائه مع شخصيات سياسية، بالإضافة إلى توصيل الصورة الحقيقية عن مصر إلى الجاليات المصرية.
من جانبه قال النائب طارق الخولى، عضو مجلس النواب عن ائتلاف "دعم مصر"، وأمين سر لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، أن مرافقة الوفد البرلمانى المصرى، للرئيس عبد الفتاح السيسى، فى زيارته لنيويورك، وما تضمنته من لقاءات مع سياسيين وإعلاميين ومحللين أمريكيين والعديد من الشخصيات العامة، تمثل ركيزة مبدئية ننطلق منها من أجل الدخول لعمق المجتمع الأمريكى، وعدد من الدول الأوروبية صاحبة التأثير فى رسم السياسات الدولية.
وأضاف عضو مجلس النواب عن "دعم مصر"، لـ"اليوم السابع"، أن الوفد البرلمانى حقق العديد من الاتصالات مع محللين ورموز سياسية هامة فى المجتمع الأمريكى، وسيكون دوره التالى تعظيم تلك العلاقات، مشيرًا إلى أن الوفد استفاد خلال الزيارة من فتح مسئولى حملة دونالد ترامب، المرشح الجمهورى لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، موقف إدارة أوباما من مصر وثورة 30 يونيو، وسعيهم لتعريض مصر لأزمات، وتركيزهم أن يكون الإسلام السياسى البديل لأنظمة الحكم فى العالم العربى.
وأشار إلى أن مستشار حملة "دونالد ترامب"، طلب منهم دعوته لزيارة البرلمان المصرى، موضحًا أنهم سيترجمون هذه الرغبة فى التنسيق لتوجيه دعوات لزيارة بعض السياسيين لمصر، مضيفًا أن الوفد البرلمانى المصرى، كان لديه مرونة أكثر ومصداقية فى التواصل مع المجتمع المدنى الأمريكى، ودوائر التأثير فى المجتمع الأمريكى، لنقل الصورة الصحيحة للأوضاع داخل مصر.
وتابع: "إن مرافقة وفد برلمانى، للرئيس السيسى، كان أمرا طبيعيا، خاصة وأن مصر يحكمها نظام به تعددية وللبرلمان دوره فى رسم السياسيات العامة للدولة بما فيها السياسة الخارجية، فكان يجب أن يساهم فى مساعى تطوير شراكاتنا الدولية مع البلدان المختلفة، ومواجهة أوجه القصور لعدم فى التواصل مع المجتمع الدولى حتى لا نعطى المساحة لقوى اقليمية أخرى أن تحل محل مصر فى المحافل الدولية.
وفيما يخص دعوات الإخوان للتظاهر، قال: "يجب ألا نعطى الإخوان حجم زيادة عن طبيعتهم، فهم مجموعة أفراد لا قيمة لهم يمارسون أدنى وضع من الانحطاط والتربص لأى زائر كان يعارض حكمهم فى مصر، ولقد تم القبض مؤخرًا على بعضهم بسبب تصرفاتهم المخالفة والألفاظ النابية التى أطلقوها ضد الحضور"، مشيرًا إلى أن مستشار حملة "ترامب"، أكد لهم قناعة المرشح الجمهورى بأن الإخوان الجماعة الأم التى صدرت الإرهاب للعالم.
بدوره قال النائب هشام الشطورى، عضو الوفد البرلمانى المرافق للرئيس عبد الفتاح السيسي فى نيويورك، أن الوفد استطاع أن يحقق الكثير من الأهداف خلال زيارته لأمريكا أولها لقاءاته مع شخصيات سياسية أمريكية حيث استطاع توضيح الصورة الحقيقية عن مصر، بجانب لقاءاته مع الجاليات المصرية بنيويورك لمطالبتهم بضرورة دعم مصر خلال الفترة المقبلة.
وأضاف عضو الوفد البرلمانى المرافق للرئيس عبد الفتاح السيسي فى نيويورك، فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن الرئيس عبد الفتاح السيسي استطاع لقيام بزيارة ناجحة، خاصة خلال لقاءاته مع رؤساء العالم ومرشحى الرئاسة الأمريكية والخطاب الذى طرحه فى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والذى وضع فيه العالم أمام مسئولياته لحل القضيتين الفلسطينية والسورية.
وأشار عضو الوفد البرلمانى المرافق للرئيس عبد الفتاح السيسي فى نيويورك، أن الوفد البرلمانى عقد لقاءات مكثفة مع الجماعة القطبية فى نيويورك بجانب الجاليات المصرية، وأكد لهم حقيقة الأوضاع والدور الهام الذى يجب أن يقوموا به فى دعم مصر خلال الفترة المقبلة.
فيما قال النائب إيهاب الطماوى، عضو مجلس النواب، أن الوفد البرلمانى الذى رافق الرئيس عبد الفتاح السيسي لنيويورك، استطاع أن ينفذ جدول أعماله من لقاءات مع سياسيين فى الخارج، بجانب جولات قام بها الوفد لتوصيل الصورة الحقيقية عن مصر. ووصف زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لنيويورك، والوفد البرلمانى بالناجحة، موضحا أنها استطاعت تحقيق عدة أهداف وأكدت مكانة مصر خارجيا.
بدورها النائبة مارجريت عازر إن الرئيس عبد الفتاح السيسي بذل جهود شاقة خلال زيارته الناجحة على مدار الأيام الماضية والتى شارك خلالها فى اجتماعات الدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة وأجرى خلالها العديد من اللقاءات والمباحثات الهامة مع قادة وزعماء دول العالم موضحاً ما تم إنجازه فى مصر على مدار العامين الماضيين، بالإضافة لوضعه النقاط على الحروف أمام رؤساء وزعماء دول العالم من خلال خطاب قوى وواضح وكاشف للجميع أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وأضاف أن السيسى، وضح للعالم أجمع بكل شفافية وإيجاز طبيعة ما يدور فى منطقة الشرق الأوسط وما يواجهه العالم من تحديات إرهابية طالت الجميع بلا استثناء، وعرض القضايا العربية والإقليمية وعلى رأسها القضية الفلسطينية والسورية والليبية، مؤكداً على مكانة مصر وموقفها الداعم للمنطقة تجاه هذه القضايا الهامة فما زالت تمد يد السلام إلى إسرائيل عبر مبادرة السلام العربى لإنهاء الصراع وحقن الدماء فى المنطقة وإنهاء الاستيطان الإسرائيلى والتوقف عن الأعمال التى تضر بالتراث العربى فى القدس الشريف.
وأكدت أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه عدة رسائل هامة وعاجلة للمجتمع الدولى فى أهم وأقوى كلمات ورؤية واضحة لكل ما يدور ويحاك بمنطقة الشرق الأوسط أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة والتى لاقت تصفيقاً حاداً من جميع الحضور، وبذلك ينبغى على كل دول العالم أن تعى وتدرس جيداً هذه الرسائل وتسارع بتنفيذ رؤية "السيسي" بشأن القضية الفلسطينية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلى وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وضرورة إيجاد حل سياسى يحقن الدماء ويحفظ وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية ومؤسسات دولتها ويحقق طموحات السوريين ويمنع استمرار الفوضى التى أدت لتفشى الإرهاب، ووقف حظر السلاح عن الجيش الليبى وسرعة عقد مؤتمر دولى لمواجهة الإرهاب وأن يتم تشكيل قوة دولية تشارك فيها دول العالم لمواجهة جميع التنظيمات والعناصر الإرهابية وفى مقدمتها تنظيم داعش الإرهابى وتنظيم جماعة الإخوان الإرهابية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا