هجوم الأهلى فى "إجازة".. علامات استفهام حول تراجع تهديف خط هجوم الأحمر .. متعب "مُكافح".. الغزال "تائه".. السعيد وزكريا يعوّضان إخفاق المهاجمين.. الدفاع يظهر بقوة بقيادة ربيعة.. مروان وأجاى فى انتظار "الفرج"

مازال هجوم الأهلى يُثير حالة من القلق والغموض داخل القلعة الحمراء بسبب "قلة" الأهداف التى يُسجلها لاعبى هذا الخط ، فقد فاز الفريق هذا الموسم على الأسماعيلى والمقاولون العرب فى أول جولتين بالدورى بنتيجة 2/ صفر و1/ صفر على التوالى ولم يُسجل أحداً من خط هجوم الفريق أى أهداف.
عبد الله السعيد سجل هدف الأهلى أمام الاسماعيلى من ضربة جزاء ثم عاد السعيد ليُسجل هدفاً ثانياً أمام المقاولون فيما سجل محمد نجيب مدافع الفريق هدفاً الفريق الثانى أمام المقاولون العرب ، ليغيب بذلك عمرو جمال وأنطوى ثنائى الهجوم عن التهديف فى المباراتين.
ظاهرة اختفاء المهاجمين عن التسجيل ليست "وليدة"
ظاهرة اختفاء هجوم الأهلى عن التسجيل خلال الفترة الماضية بشكل يتناسب مع الملايين التى دفعها الأهلى لتدعيم هذا المركز الهام والمؤثر ليست "وليدة" الموسم الحالى بل إنها منذ الموسم الماضى الذى شهد تسجيل لاعبين فى مراكز أخرى أهدافاً أكبر بكثير من تلك التى سجلها المهاجمين ، فقد سجل إيفونا مهاجم الفريق السابق 12 هدفا ، وبنفس الرصيد من الأهداف جاء مؤمن زكريا ومن بعدهما عبد الله السعيد بـ11 هدفا وأن كان الأخير قد تعرض لأصابة فى الأسابيع الأخيرة حرمته من المشاركة فى المباريات ، وفى الموسم الماضى سجل أيضاً رمضان صبحى لاعب الفريق السابق المحترف فى ستوك سيتى الإنجليزى خمسة أهداف ثم تساوى المدافع رامى ربيعة مع ثنائى خط الهجوم عماد متعب وعمرو جمال ولكل منهم أربعة أهداف.
لغز العقم التهديفى للهجوم الأحمر
أما فى الموسم قبل الماضى ، سجل مؤمن زكريا 14 هدافا بواقع سبعة مع الزمالك فى الدور الأول ومثلهم مع الأهلى فى الدور الثانى حيث أنتقل للقلعة الحمراء فى يناير قبل الماضى ، وحل بعد زكريا عماد متعب برصيد 12 هدفاً ، ومن بعدهما وليد سليمان برصيد 7 أهداف ثم عبد اله السعيد بـ6 أهداف.
المعدل التهديفى المتواضع لمهاجمى الأهلى بات "لُغزاً" مُحيّراً بالنسبة لجماهير القلعة الحمراء خاصة وأن إدارة النادى صرفت ملايين الجنيهات على هذا المركز فقد تعاقد النادى فى الموسم الماضى مع إيفونا بأكثر من 25 مليون جنيه ومع الغانى جون أنطوى بـ10 ملايين جنيه ، وفى الموسم الحالى قام الأحمر بتدعيم صفوفه بالنيجيرى جونيور أجاى بـ21 مليون جنيه تقريباً ومروان محسن بـ10 ملايين جنيه وأن كان النادى قد قام ببيع أيفونا بما يقرب من 70 مليون جنيه.
السعيد وزكريا "فرسا الرهان"
من الواضح فى لغة الأرقان لخط هجوم الأهلى خلال الفترة الماضية أن عمرو جمال يؤدى بشكل ضعيف ومعدل أهداف يُمثل "لغز" مُحير ويبدو أنه مازال "تائهاً" بعد العودة من إصابة الصليبى ، فيما يُكافح عمدا متعب ويُسجل أهدافاً كثيرة ومؤثرة قياساً بنسبة مشاركاته القليلة للغاية فى المباريات أما جون أنطوى فلا يُمثل إضافة للأهلى حتى الآن، كما تثبت الأرقام أن عبد الله السعيد ومؤمن زكريا "فرسا الرهان" ونجحا فى تعويض فشل خط الهجوم ، ويظهر فى الصورة خط الدفاع بقيادة رامى ربيعة ، أمام أجاى ومروان محسن فيحتاجان إلى مزيداً من الوقت للحكم عليهما.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا