أبوالعينين: مجلس الأمن فشل في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.. ويطالب بعقد مؤتمر دولي للسلام

وجه رجل الأعمال محمد أبو العينين الرئيس الشرفي للجمعية البرلمانية للبحر المتوسط، الشكر للأمين العام للأمم المتحدة "بان كى مون" فى الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، مضيفًا:«قدتم باقتدار عمل المنظمة، وحشدتم جهود قادة العالم لمجابهة مجموعة من التحديات الكبيرة التي واجهت العالم مثل الأزمة الاقتصادية العالمية وتغير المناخ، وتفشي الأوبئة، والإرهاب، والنزاعات الجديدة في الشرق الأوسط، وأزمة اللاجئين».

وأضاف «أبو العينين»، خلال كلمته أمام الأمين العام للأمم المتحدة، «بان كى مون»، فى الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة:«إنكم تركتم ميراثًا هامًا لمن سيخلفكم في هذا الموقع الهام في الوقت الذي تزداد فيه التحديات العالمية والأمنية والاقتصادية والبيئية، يزداد التطلع إلى دور أكثر فعالية للأمم المتحدة في مواجهة هذه التحديات»، وتابع:«إن أطول وآخر حالة احتلال في العالم، هو الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، في العام القادم يكون قد مر على هذا الاحتلال 50 عامًا، والمجتمع الدولي لا يبذل ما يكفي من جهد لحل هذا النزاع الذي يمثل جوهر عدم الاستقرار في الشرق الأوسط وفي العالم أيضًا».

وحمل الرئيس الشرفي للجمعية البرلمانية للبحر المتوسط، مجلس الأمن الفشل في الارتقاء بمسئولياته في كثير من المرات، آخرها عندما لم يعتمد مشروع القرار الذي عرضه الأردن في 30 ديسمبر 2014 والذي كان يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي القائم منذ عام 1967 ويحقق حل الدولتين في غضون إطار زمني لا يتجاوز 12 شهرًا.

وطالب «أبو العينين»، الأمين العام بالدعوة لمؤتمر دولي للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين تحت رعاية الأمم المتحدة، يضع آلية وسقفا زمنيا محددا لإنهاء الاحتلال وفق قرارات الأمم المتحدة ومبدأ الأرض مقابل السلام ومبادرة السلام العربية، وعرض مشروع قرار جديد على مجلس الأمن للحل النهائي في ضوء نتائج هذا المؤتمر يتضمن حل الدولتين وترسيم حدود الدولة الفلسطينية على الضفة الغربية وقضايا الأمن واللاجئين والقدس، على أن يصدر قرار من مجلس الأمن بهذا الشأن يكون إعلان الدولة الفلسطينية المستقلة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا