بالصور.. غضب أهالى المفقودين فى غرق مركب الهجرة الغير شرعية برشيد لبطء انتشال الجثث.. وقطع الطريق الدولى للمطالبة بتسريع عمليات البحث.. والأهالى يطالبون بتعويم المركب الغارق للبحث عن بقية المفقودين

سادت حالة من الغضب بين أهالى المفقودين فى مركب الهجرة الغير شرعية التى غرقت يوم الأربعاء الماضى قبالة سواحل رشيد الواقعة على البحر المتوسط وعلى متنها اكثر من 400 شخص وذلك لما اسموه بالتقصير فى انتشال جثث ذويهم.
مطالب باستغلال امكانات القوات المسلحة فى الإنقاذ
وطالب الأهالى القوات المسلحة والجهات التنفيذية باستغلال امكانيتها الهائلة فى انتشال جثامين الضحايا قبل تحللها بشكل كامل وعدم امكانية التعرف عليها.
وقال سيد عبد القادر من مركز زفتى غربية أن عمليات الانقاذ وانتشال الضحايا تتم بمعرفة الصيادين فى الأغلب الأعم خلال فترة وجيزة من ساعات الظهر دون أى مساهمة تذكر من الجهات الحكومية.
وأضاف أنه جاء إلى رشيد خصيصا منذ ثلاثة أيام من القاهرة حيث يقيم للتعرف على أحد اقاربه من المفقودين ويدعى صابر محمود 16 سنة ولكن دون جدوى حتى الآن، وطالب عبد القادر القوات البحرية بتسريع عمليات انتشال الضحايا مراعاة لشعور الأهالى المكلومين.
فيما أكد مصطفى حسين عبد الظاهر من مركز ابنوب محافظة اسيوط على وجود عشوائية فى عمليات انقاذ الضحايا ، مضيفا أنه لابد من وجود خطة طوارئ حكومية لانتشال الجثامين وعدم الارتكان إلى مبادارات الصيادين ذوى الامكانيات المحدودة.

وأشار عبد الظاهر الذى جاء من اقصى الصعيد للتعرف على جثة ابن أخيه ويدعى عبد الظاهر محمد عبد الظاهر 20 سنة ليسانس حقوق الى إقامة أهالى الضحايا فى العراء على شاطىء رشيد لمدة ثلاثة أيام انتظارا للعثور على أقاربهم من المفقودين.
الصيادون يشاركون فى الانقاذ
وأوضح نزيه طاحون من مركز الدلنجات بالبحيرة الذى جاء للتعرف على جثة مصطفى حسين طاحون 19سنة انه تم إنتشال عدد كبير من الضحايا اليوم الجمعة بمساعدة الصيادين وكان يجب على الجهات الحكومية تكثيف عمليات البحث خلال اليوم الأول لغرق المركب وعدم الانتظار لطفو الجثث على سطح البحر ليتم التقاطها بالشباك.
معتبرا أنه لولا قيام الأهالى بقطع الطريق الدولى الساحلى احتجاجا على التقصير فى عمليات البحث والإنقاذ ما كان اهتم أحد بانتشال الضحايا حتى لو استمر هذا الأمر لعدة شهور.
وقال شاهين ابراهيم نصير من محافظة الغربية أنه جاء للبحث والتعرف على نجل شقيقه ويدعى محمد المرسى نصير 15 سنة الذى فقد فى مركب الهجرة الغير شرعية أن هناك بطء شديد فى عمليات البحث التى تتم لساعات محدودة دون اى اكتراث من قبل الجهات التنفيذية لحالة أهالى المفقودين.
واشار نصير الى الدفع بلنشات محدودة تابعة للقوات البحرية وكان لابد من زيادة اعداد طواقم الإنقاذ والغواصين لتسريع العمل.
وأكد عبد القادر السقا محاسب من محافظة الغربية أنه جاء الى رشيد لمتابعة البحث عن عدد من أقاربه ومنهم مصطفى عماد الجندى 14 سنة وصابر محمود 20 سنة والمفقودان فى حادث مركب الموت.
أحد الأهالى يطلب تعويم المركب الغارق
مضيفا أن هناك ضحايا لن يتم العثور عليهم إلا بانتشال المركب الغارقة وتعويمها لأن معظم الضحايا موجودين فى مخزن المركب أو مايسمى بـ" التلاجه"

لافتا الى أن عدد المفقودين يفوق 500 شخص بعكس الأخبار المتداولة فى وسائل الاعلام.
وقال عبد الله السيد أبو عرب من مركز تلا منوفية أنه جاء للبحث عن إثنين من أقاربه وهما محمود عبد ربه 15 سنة ومحمد الجوهرى 18 سنة

مضيفا أن عمليات الإنتشال تتم على "حسب التساهيل" مما يؤدى الى معاناة الأهالى لفترات مقبله وإقامتهم بالمزارع القريبة من بوغاز رشيد انتظاراً لوصول جثامين اولادهم.
وطالب ابو عرب من قوات الجيش انتشال المركب الغارق وسرعة البحث عن المفقودين مرعاة لحالة الاهالى.
وكانت قوات الإنقاذ البحرى بالتعاون مع الصيادين قد كثفت من جهودها لانتشال جثث ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية الغارق قبالة سواحل رشيد بالبحر المتوسط حيث تم انتشال155 جثة حتى الآن .
كما قطع المئات من أهالى المفقودين فى حادث مركب الهجرة الغير شرعية الطريق الدولى الساحلى احتجاجًا على ما اعتبروه تباطؤ فى انتشال جثث المفقودين فى حادث المركب الغارق وعلى متنها أكثر من 400 شخص.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا