فورين بوليسى: كلينتون تتبنى سياسة صارمة إزاء روسيا.. وسوريا أول اختبار

قالت مجلة "فورين بوليسى" الأمريكية إن هيلارى كلينتون، المرشحة الديمقراطية فى انتخابات الرئاسة بالولايات المتحدة، ستتبنى موقفا إزاء روسيا أكثر صرامة من منافسها الجمهورى دونالد ترامب، بل حتى أكثر تشددا من نهج الرئيس باراك أوباما، وستكون الحرب الأهلية فى سوريا هى الاختبار الأول.
وأوضحت المجلة أن كلينتون عندما كانت تتولى وزارة الخارجية الأمريكية، حذرت أوباما من أن العلاقات بين واشنطن وموسكو قد تتدهور قبل أن تتحسن، وأن عليه أن يكون واقعيا بشأن الخطر الذى يمثله بوتين لجيرانه وللنظام العالمى، وفقا لما كتبت فى مذكراتها عام 2014 .
وخلال مناظرة أجريت فى أكتوبر الماضى مع منافسيها على بطاقة الترشح عن الحزب الديمقراطى، قدمت كلينتون واحدا من أكثر النقاط التى تبتعد فيها عن أوباما، بدعوتها إلى حظر جوى على سوريا، وهو المطلب الذى طالب به العديد من المرشحين الجمهوريين. وقالت إنه من المهم للولايات المتحدة أن توضح جدا لبوتين أنه ليس من المقبول أن يكون موجودا فى سوريا، يخلق مزيدا من الفوضى ويقصف الناس باسم الأسد، وأضافت: "لا نستطيع أن نفعل هذا لو لم نتخد موقفا قياديا".
وأوضحت الصحيفة أن نهج كلينتون القوى ضد موسكو، وفكرة أنه لا يمكن الثقة فى بوتين وضرورة أن يواجه بالقوة، يختلف تماما عن نهج ترامب، لكنه يلزمها أيضا بسياسية تقوم على المواجهة فى سوريا، لو تم انتخابها.
وترى موسكو دعوة كلينتون لحظر جوى فوق سوريا كمؤشر على أنها مستعدة للحرب مع روسيا، وكذلك الأمر بالنسبة لبعض كبار المسئولين الجمهوريين ومنهم من يتفق مع إستراتيجياتها فى السياسة الخارجية عن تلك الخاصة بترامب.
وتشير فورين بوليسى، إنه برغم كل الحديث فى عام الانتخابات عن كيفية التعامل مع روسيا، لم يقدم ترامب أو كلينتون سياستهما التفصيلية إزاء موسكو. ورفضت كلينتون التعليق للصحيفة عن الأمر، بينما لم ترد حملة ترامب.
إلا أن سنوات خبرة كلينتون فى التعامل المباشر مع خصم أمريكا إبان الحرب البارزة يقدم رؤية للكيفية التى يتتعامل بها مع الصراع السورى فى أول يوم لها فى الحكم لو تم انتخابها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا