طرق الدقهلية "الموت أقرب إليك".. طريق المنصورة بنها 7 حوادث و30 حالة وفاة و45 مصابا خلال سبتمبر.. المحافظ: جاري رصفه بتكلفة 200 مليون جنيه.. ومائدة مشكلات دسمة أمام وزير النقل غدا

تعانى محافظة الدقهلية، من قصور فى البنى التحتية فيما يتعلق بالطرق السريعة المؤدية إلى ومن المحافظة، والطريق الدائرى الرابط بين مدنها ومراكزها المختلفة.
طريق بنها المنصورة الذى يعد من أهم الطريق بالمحافظة، هو الرابط الوحيد بين مدنها المختلفة وبين العاصمة القاهرة، ويستخدمه ما يزيد عن مليونى شخص يوميا، ذهابا وإيابا من وإلى القاهرة، مرورا بميت غمر، وأجا، وكفر شكر، ومحافظة القليوبية.
وشهد الطريق خلال شهر سبتمبر الماضة، أكثر من 7 حوادث، أكبرها كان حادث انقلاب سيارتين "مينى باص" على أخرى ميكروباص، راح ضحيته 23 حالة وفاة، وإصابة ما يزيد عن 30 آخرين، بإصابات مختلفة بينهم أطفال وسيدات.
الطريق والممتد طيلة 70 كيلو متر، من المنصورة حتى بنها، بها ما يزيد عن 60 مطبا، أمام كل قرية أكثر من 3 مطبات، بالإضافة إلى بعض الحفر الصغيرة، والتى تتسبب فى وقوع الكثير من الحوادث، بسبب محاولة السائقين تفاديها حينما تظهر أمامهم بشكل مفاجئ.
وتم كشط الطريق بكساحات تمهيدا لإعادة رصفة، منذ ما يزيد عن عامين، ولم يتم رصفه حتى الآن، وتمت تعرية الطريق من الطبقة الأسفلتية العليا الناعم، وتخشينه وكشطه وذلك لرصفه من جديد الأمر الذى لم يحدث منذ عامين أو يزيد، ويعانى المسافرون من خلاله من هذه الصعوبات بشكل يومى، ويكثر الضغط على هذا الطريق، خاصة فى أثناء الدراسة حيث يسافر عليه يوميا آلاف الطلاب من قراهم إلى قرى مجاورة لمدارسهم، أو لمحافظات أخرى للجامعات، كجامعة المنصورة، والقاهرة، وعين شمس، وطنطا، والذى يلجأ إليها طلاب محافظات الدقهلية، والقاهرة والقليوبية والغربية.
وكان المحاسب حسام الدين إمام، محافظ الدقهلية، قد صرح أن وزارة النقل، قد وعدت بسرعة إًصلاح الطريق ورصفه من جديد، حيث قال فى تصريح خاص لـ "اليوم السابع" إن وزير النقل يقوم بالمفاضلة بين 4 شركات لإسناد العمل لرفع كفاءة طريق بنها - الدقهلية، وإعادة تأهيله مرة ثانية بتكلفة 200 مليون جنيه.
وأضاف "إمام" إلى أنه خلال أسبوعين سوف يزور وزير النقل محافظة الدقهلية، وبرفقته محافظ القليوبية للوقوف على خطة العمل والبدء بها على الفور وذلك بعد تكرار الحوادث على الطريق ووجود مخالفات وتعديات على جانبى الطريق.
الطريق بعد حادث إنقلاب سيارتين "مينى باص" على أخرى ميكروباص، شهد حوادث كثيرة، فقد وقع حادث تصادم سيارتين ملاكى عقب هذا الحادث مباشرة بيوم واحد، فى ذات المكان أمام قرية بشلا، مما أدى لوفاة شخصين، وإصابة 3 آخرين.
لم يمر أسبوع واحد على الحادثين حتى وقع حادث آخر، أمام قرية كفر عوض السنيطة بذات الطريق، أصيب خلاله سائق سيارة ملاكى انقلب فجأة بالجزيرة الفاصلة بين الطريقين، وتوقف الطريق على إثر هذا الحادث.
فيما وقع حادث آخر قبيل مدخل مدينة أجا، بعد اصطدام سيارة ميكروباص انقلب على الطريق المعاكس، بسيارة ربع نقل تابعة لإحدى شركات حلوى الأطفال، مما أدى لوفاة سائقها على الفور بعد كسر فى الجمجمة وتم نقله لمستشفى أجا جثة هامدة.
ووقع قبيل عيد الأضحى الماضى، 3 حوادث بذات الطريق، أولها أمام قرية طنامل، بعد اصطدام سيارة ربع نقل، بأخرى نصف نقل مما أدى إلى إصابة2 شخصين، بإصابات خطرة تم نقلهم إلى مستشفى ميت غمر، ووقع حادث تصادم آخر بكوبرى دقادوس، والذى يشهد بعض الحفر فى أوله، وتراكم لأحجار عملاقة من مخلفات بناء، بعد صطدام سيارة ملاكى يقودها شخص بأحد الأحجار فى مقدمة الكوبرى وتم إصابته بجروج خطرة.
فيما وقع اليوم الجمعة الحادث السابع، بعد انقلاب سيارة نقل تريلا، تجر خزان بنزين بمقطورتها، مما أدى إلى إغلاق الطريق بشكل كامل، أصيب خلاله تباع السيارة بإصابات متفرقة فى الجسد.
فيما علق وزير الآثار الدكتور حلمى النمنم، أثناء زيارته للدقهلية، منذ أشهر، على سوء حال الطريق، وقال أنه اتصل بوزير النقل للإستفسار منه عن سبب سوء الطريق، ووعده بسرعه إصلاحه.
بينما أوقف النائب أحمد سلام الشرقاوي، نائب مدينة المنصورة، أحد الوزراء خلال زيارته للمنصورة سائلا إياه عن الطريق وكيف تخطاه، فقال لابد أن يطرح الأمر فى أقرب اجتماع بمجلس الوزراء.
طريق المنصورة بنها ليس هو الطريق الأوحد الذى يأمل المواطنون فى محافظة الدقهلية بوضعه على مائدة وزير النقل خلال زيارته المرتقبة غدا السبت لمحافظة الدقهلية، إنما هناك عدة طرق أخرى تنذر بكوارث كبرى.
يأتى طريق المنصورة جمصة فى مقدمة هذه الطرق، فلا يخلو يوم خلال فصل الصيف دون وقوع حادث على الطريق، الذى ساءت حالته تماما، بسبب كثرة النتوء والحفر بها، فضلا عن المطبات التى توجد كل مسافة كيلو مترتقريبا.
لا يختلف الأمر كثير عن طريق المنصورة دكرنس، والواصل حتى مدينة المطرية، والممتد بطيلة 100 كيلو متر، حيث ان الطريق ضيق يحتوى على حارتين فقط ذهابا وإيابا، ويفتقر إلى الإنارة، ولكل وسائل الأمان به، فضلا عن عشرات المطبات.
بينما تشهد شبكة الطريق بمركز بلقاس بمحافظة الدقهلية، أحد أكبر مراكزها، العديد من الطرق الغير ممهدة والغير مرصوفة، مما أدى لعزلة السكان فى العديد من المناطق، مثل قرى حفير شهاب الدين وقلابشو.
يقول أحمد السجيني، أحد سكان مدينة المنصورة، أنا أعمل بمدينة ميت غمر، بالرغم أن المسافة من المنصورة إلى ميت غمر أقل من 50 كيلو إلا أننا نقطعها فى ساعة ونصف، بسبب سوء حال الطريق، وتردى وضعه وكثرة المطبات والحفر به، وكل يوم أتخيل انى لن أعود لأبنائى بسبب هذا الطريق.
ويقول السيد إبراهيم عبد الإله، سائق بطريق المنصورة ميت غمر، أسوء طريق على الإطلاق ممكن أسير عليه، مطبات وزحام، والطريق ضيق، وبه مواقف عشوائية، ومحلات تضع بضاعتها فى نهر الطريق، ولا رقابة، ولامرور، ولا شئ الأمر متروك هكذا هباء، أتمنى من المسؤلين أن يضعوا حدا لمهزلة طريق المنصورة ميت غمر.
وقد أكد محافظ الدقهلية، أنه تواصل مع وزير النقل فى كافة هذه المشاريع، لإعادة رصف وتأهيل الطرق بالمحافظة، وستكون نقطة الإنطلاق طريق المنصورة بنها، لأهميته خاصة مع بداية العام الدراسى الجديد.

انفلاب خزان البنزين

‏تعطل الطريق

‏تجمهر المواطنين في مكان الحادث

‏التباع المصاب

السيارة الميكروباص

‏تحطم السيارة الميكروباص

‏انقلاب ميني باص بطريق المنصورة بنها

‏حادث تصادم ميكروباص بسيارة ربع نقل

‏وفاة جميع ركاب الميكروباص بعد هذا الحادث

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا