طارق يحيى: ليس أمام "أبومازن" غير الاستجابة لدعوة نتنياهو

قال الدكتور طارق يحيي رئيس قسم الإسرائيليات بمركز الأهرام للدراسات، إن الدعوة التي أطلقها رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو لإلقاء الرئيس الفلسطيني كلمة بالكنيست الاسرائيلي، بها بعض من الشو للظهور أمام العالم بأن اسرائيل تدعو للسلام.

وأضاف "يحيى" في تصريح لـ"صدى البلد" أن نتنياهو بذلك يضع الكرة في ملعب الرئيس الفلسطيني لأن معنى عدم استجابة أبو مازن للدعوة أنه رفض للسلام، موضحا أن القيادة الفلسطينية تبحث الدعوة بعيدا عن الاعلام، لافتا إلى أن هناك مصلحة للقضية الفلسطينية في هذه الدعوة ومن الضروري أن يستجيب لها ابومازن وعليه اذاً الذهاب للكنيست.

وأوضح أن حديث ابو مازن بالكنيست لابد أن يحدد فيه أسس الحل للأزمة وبالتالي ذلك في صالح الشعب الفلسطيني، موضحا أن الدعوة جيدة وسوف يقابلها دعم من الموقف المصري خاصة بعد أن وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي في حديثه بنيويورك دعوة لحل الازمة، مشيرا إلى أن دعوة نتنياهو جاءت ردا على حديث السيسي في الجمعية العامة للامم المتحدة.

وأشار إلى أنه حال ذهاب أبو مازن للكنيست لابد ان يحتوي على التأكيد بعمليات السلام السابقة ومبادئ الحقوق والحريات للشعب الفلسطيني وقرارات مجلس الامن في حق فلسطين خاصة بقرار اعلان دولتين على الارض الفلسطينية.

كان رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو وجه دعوة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن لإلقاء كلمة بالكنيست الاسرائيلي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا