"واشنطن بوست": شرم الشيخ تستطيع التغلب على أزمة السياحة

نشرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، تقريرًا يرصد تراجع السياحة فى منتجع شرم الشيخ خلال موسم عطلات عيد الأضحى المبارك، حيث شهدت المدينة السياحية قلة أعداد الزوار بالمقارنة بالعام الماضى.
وأضافت الصحيفة الأمريكية أن المدينة المعروفة بجمال أجوائها وسحر شواطئها لم تشهد تدفقا للسياح، مشيرة إلى خلو غرف فنادقها من السياح الأجانب، ملقية باللوم فى ذلك على سقوط الطائرة الروسية العام الماضى فى سيناء.
ويقول "محمد أدم"، أحد العاملين بالمدينة السياحية، أثناء تجوله بشواطئ المدينة بحثا عن راغبين فى الاشتراك فى رياضة الغوص، إن المدينة كانت أفضل حالا فى العام الماضى، معتبرا سقوط الطائرة الروسية أحد الأسباب الرئيسية فى قلة أعداد السياح الأجانب داخل المدينة التى تشكل عوائدها ثلث أرباح السياحة بمصر.
وتطرقت الصحيفة الأمريكية إلى الجهود المصرية لإعادة حركة السياحة داخل المدينة، مستهدفة دول مثل أوكرانيا وروسيا التى يشكل مواطنيها أغلبية الزائرين لشواطئ المدينة الساحرة.
فيما يضيف "محمد جمال"، الذى يمتلك متجرين للهدايا التذكارية، أنه كان يحقق أرباح تصل إلى 400 دولار يوميًا فى العام الماضى، لكنه يعد نفسه محظوظا اذا حصل على 20 دولار فى اليوم، لافتا إلى تخليه عن 5 من عمال المتجر بسبب قلة السياحة الوافدة من الغرب.
وأوضحت الصحفية الأمريكية أن مدينة شرم الشيخ مرت بظروف مماثلة فى الماضى، واستطاعت التعافى منها، فى الفترة بين عامى 2004 و2006، مشيدة بالجهود الأمنية فى المدينة التى تعتبر الأكثر أمانا فى مصر.
وأضافت الصحيفة أن عودة الخطوط التركية إلى شرم الشيخ، وغيرها من الخطوط الأوروبية الصغيرة يمثل تغير فى دفة الأحداث، ويبشر بعودة قريبة للسياح الأجانب إلى المدينة ذات السمعة العالمية فيما يتعلق بجمال شواطئها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا