الأمم المتحدة تدرس إمكانية توصيل المساعدات لحلب وتركيا تقصف "داعش"

أعلنت الأمم المتحدة أنها تدرس إمكانية توصيل المساعدات الإنسانية للأحياء الشرقية لحلب من خلال سلوك طريق طويل ينطلق من دمشق، مشيرة إلى أن نحو 40 شاحنة محملة بالمساعدات عالقة على الحدود التركية السورية بانتظار إدخالها إلى حلب.
ونقلت قناة العربية الإخبارية عن ينس لاركى المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قوله " ندرس احتمالية إرسال قافلة مساعدات محلية إلى شرق حلب، هناك حاجة ملحة وضرورية للالتزام بالقوانين الإنسانية التى تنص على وجوب حماية المدنيين من آثار الحرب"، وأكد على أهمية تزويد الجميع فى سوريا بمساعدات إنسانية بشكل آمن ومن دون أى شروط وبشكل دائم، مع وجود نحو خمسة ملايين وخمسمئة مليون شخص بحاجة إلى مساعدات .
من ناحية أخرى قصف الجيش التركى مواقع لتنظيم "داعش" فى بلدة صوران السورية اليوم الجمعة 23 سبتمبر فى أعقاب هجمات صاروخية على كلس التركية أمس الخميس 22 سبتمبر .
قال مسؤولون ومصادر أمنية إن ثمانية أشخاص بينهم خمسة أطفال أصيبوا عندما سقطت صواريخ أطلقت من أراض سورية خاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية على بلدة كلس التركية الحدودية أمس الخميس. والهجوم على كلس هو الأول منذ اجتاح معارضون سوريون مدعومون من تركيا شمال سوريا الشهر الماضى لطرد التنظيم من شريط على الحدود مع تركيا.
وجرى تنفيذ العملية التى أطلقت عليها تركيا اسم "درع الفرات" بعد أشهر من الهجمات على كلس سوت مناطق من البلدة بالأرض. وقال الجيش التركى إن قوات التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة نفذت 20 غارة جوية ضد أهداف للدولة الإسلامية فى شمال سوريا أمس الخميس "وحيدت" 40 مسلحا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا