أكثر 7 لحظات مؤثرة في الـ 10 سنوات الاخيرة بكرة القدم

جميعنا يظل سعيداً عندما يحرز أهدافاً، عندما يوقع على “الأوتوجراف” أو عندما يحرز لقب بطولة انتظرناها طويلاً، ولكن هل وجدت نفسك تبكي بسبب شئ سعيد في كرة القدم..
نستعرض في التقرير التالي أبرز 7 لحظات عاطفية في تاريخ العشر سنوات الأخيرة بكرة القدم:
7 ليفاندوفيسكي في وداع دورتموند
لاعب المنتخب البولندى روبرت ليفاندوسكى كان بطل بروسيادورتموند لمدة 4 سنوات، وسجل 103 هدف خلال المشاركات مع فريقة، ولكن النادى لم يعطية العرض المناسب لكى يذهب الى بايرن ميونخ مع نهاية الموسم .
مع اخر مباراة له امتلاءت المباراة بالدموع، جماهير الفريق لاتصدق أن نجم فريقهم سوف ينتقل إلى فريق أخر، وبكت الجماهير وليفا أيضاء في لقاء الوداع.
6 . بكاء أندريا آيو لاعب غانا في كأس العالم 
غانا تلاعب ساحل العاج فى نهائى امم افريقيا 2015 فى غينيا، وصلت المباراة إلى ركلات الترجيح وفى النهاية خسر فريق النجوم “غانا”، والبرغم من أداء “أيو” القوى، ولكن هذة هى كرة القدم “مكسب وخسارة”، وفى ذلك الوقت رجعت غانا الى بلادها بدون أى بطولات.
أكاد أقسم أنني لم أرى لاعب كرة قدم يبقي بهذه المرارة من قبل، مهاجم وستهام ظل يبكي ويبكي ويبكي، تستطيع أن ترى الألم في قلبه بعدما علم بخروج فريقه من بطولة أمم أفريقيا. اللاعبون حاولوا أن يهدئوه ولكنه كان من الصعب فعل ذلك.
 
5 - ليلة وداع تشافي في الكامب نو
لقد حان الوقت الذى نرى فيه تشافى قائد فريق برشلونة ومايسترو الفريق يغادر الكامب نو، حيث ساعد الفريق الكاتلونى فى الفوز بالثلاثية فى اخر موسم له مع البرسا.
وجاء الوقت الذى يقول فيه تشافى الى اللقاء للفريق الذى قضى فيه طول عمرة من 1991-2015 كان تشافى لا يعرف اى فريق اخر غير برشلونة.
فى تلك الوقت فاز تشافى بكل شئ ممكن فى كرة القدم من8 ليجا اسبانى و 3كاس اسبانى و4 دورى الابطال، وساعد المنتخب الاسبانى على الفوز بكاس العالم واليوروالاوروبى مرة واحدة، وهذا من الصعب الذى يوضح عدم القول لتشافى وداعا، وكل العالم بكى كما بكى تشافى، ولكن بالطبع لن ننسى جميعنا تشافى.
4- بكاء كاسياس في مؤتمر الوداع من ريال مدريد
كانت تلك هي أصعب اللحظات في حياة إيكر كاسياس العملية حيث أن النادي الذي تربى فيه طوال عمره في كرة القدم، بعدما انضم اليه في 1990 ورحل عنه في 2015، وهو فخورا بكونة مدريدى.
ولكن قد حان الوقت ليقول لجماهير مدريد ولفريقة الى اللقاء، وكان ايكر كاسياس طوال حياتة شخص بارد، ولكن هذا اليوم كان مختلف، حيث إنة لم يستطيع السيطرة على اعصابة وتعبيرات وجة وجميعنا نعرف لماذا، ولكن ذلك ليس اختيارك لكى ترحل من تلك النادى الذى نشات فيه.
استطاع الفوز بكل شئ ممكن فى كرة القدم مع فريقة ريال مدريد من دورى ابطال اوربا، دورى اسبانى، كاس اسبانى، وكاس العالم للاندية، وسوبر اسبانى، وسوبر اوروبى، وحصل ايضا مع المنتخب الاسبانى على اليورو، وكاس العالم.
وجميعنا يتذكر كاسياس وهو يبكى، وكل الكاميرات و الاضواء ذهبت الية وهو يبكى، وعندما رحل الى الدورى البرتغالى الى نادى بورتو، وجميعنا نجتفل بوجود ايكر كاسياس .
 
3- اللقاء الاخير لبيكهام في ملاعب كرة القدم
لعب فى مانشستر يونايتد الإنجليزي، ولعب لريال مدريد، ورحل إلى اى سى ميلان، وخاض التجربة في الدوري الأمريكي بصفوف جالاكسي، وفى الاخير أنهى مسيرته في الملاعب بباريس سان جيرمان.
قال بيكهام أنه لايمكن أن يستقيل الكرة من أجل الخير، وعندما قرر اللرحيل بكى في ملعب حديقة الامراء، حياة العملية مليئة بالانجازات، وهو يحب اللعب، فالرياضة جعلت منه نجما عالميا، هو ممكن ان يكون حصل على الكارت الاحمر فى كاس العالم مع انجلترا 1998، ولكن حصل على كل البطولات مع كل الاندية التى لعب لها، ويعتبر هو القائد الحقيقى لكرة القدم.
 
2- وداع السير أليكس فيرجسون
بعد 26 عاما من ادراة مانشستير يونايتد، لقد حان الوقت ليقول السير الى اللقاء ليس فقط للفريق الوحيد الذى ادارة ولكن ايضا الى البريمييرليج وأيضا الرياضة، ومع مرور 26 عام من إدارة الفريق الى أنه فاز ب 38 بطولة، منهم 13 برمييم ليج و 5 كاس الاتحاد و2 دورى الابطال.
وفى اخر مباراة له مع الشياطين الحمر لاتنسى، هو تحدث عن اخر مباراة لة مع الفريق، وكل اللوحات والهتافات ف الملعب الشارة الى احترام السير من قبل الجماهير، ولكن قد حان وقت رحيل فيرجسون، ولكن ف الحقيقة نحن لانستطيع ان ننسى السير فيرجسون ويعتر هو من اهم قادة كرة القدم.
 
1- الحادث الإرهابي أثناء مباراة فرنسا وانجلترا 
لكن لم تكون مجرد مباراة كرة قدم، فهو كان بيان الى تحقيق السلام فى العالم والحب بين الناس وبين كل الديانات، وكان تلك المبارة تكريما لمن هم فقدوا حياتهم من الارهابيت من 5 ايام.
وحضر المباراة الامير”ويليام” ورئيس الوزراء”كاميرون” و70.000 متفرج شاهدوا هذا الحدث العظيم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا