نقاد يوجهون نصائح لمحمد سعد بعد رفع فيلمه "تحت الترابيزة" من دور العرض

على الرغم من موهبة الفنان محمد سعد فى التمثيل الا انه سقط فى فخ التكرار من خلال شخصية اللمبى، وجعل الجمهور يتململ من افلامه ويبتعد عنها.

وفى الملف التالى نستعرض آراء النقاد فى الفنان محمد سعد وأهم النصائح له ...

قال الناقد احمد سعد الدين ان الفنان محمد سعد يعاني مشكلة كبيرة جدا لانه يعمل على شخصية واحدة فقط طوال مشواره الفنى وخلال 14 عاما قدم مشتقات لتلك الشخصية، فاللمبى وعوكل واطاطا كلها شخصية واحدة، فالجمهور احب شخصية اللمبى فى البداية لكنه ملّ اليوم منه ومن شخص اللمبى ومشتقاته.

ولذلك عاقب الجمهور محمد سعد فى موسم عيد الاضحى وعزفوا عن دخول فيلمه الجديد "تحت الترابيزة" وكانت النتيجة ضعف الايرادات ورفعه من بعض دور العرض.

واضاف سعد الدين أنه يجب على سعد ان يبتعد عن تلك الشخصية تماما فيجب الا يخدع نفسه ويخدع الجمهور اكثر من ذلك.

واكمل: محمد سعد أول فنان كسر حاجز الخمسة والعشرين مليون جنيه من خلال فيلم اللمبى واليوم لم يجن فيلمه الا مليونا ونصف المليون جنيه والفرق كبير جدا، فيجب على محمد سعد ان يخرج عن شخصية اللمبى ويقدم شخصية جادة ومختلفة فالجمهور يريد ان يرى محمد سعد فى شخصيات جديدة مختلفة ويقتنعوا انه يقدم جديدا فالجمهور ملّ من شخصية اللمبى وكلماته وحواره وملابسه.

ويرى الناقد محمد عبد الفتاح ان محمد سعد فنان مختلف واستطاع المخرج شريف عرفه ان يكتشفه وقدمه فى فيلم الناظر واحبه الجمهور جدا فى شخصية اللمبى ولكن جاء السبكى واستغل شخصية اللمبى وقدمها فى فيلم كامل وحقق الفيلم اعلى الايرادات.

واكمل عبد الفتاح: لكن للأسف محمد سعد قدم بعدها اكثر من فيلم واعتمد على تقديم الشكل الكوميدى وشكل الشخص العبيط الذى يضحك ولكنها كلها شخصيات تشبه اللمبى.

وللأسف ايضا عندما قدم شخصيات اخرى غير اللمبى دائما كان يسعى لإعادة شخصية اللمبى واضافتها فى اى فيلم يقدمه، وبعد ذلك استغل سعد شخصيات فى مسلسل تليفزيونى وبعدها فى برنامج تليفزيونى.

وعلى الرغم من حب الجمهور لمحمد سعد الا انهم ملوا من التكرار ويريدون ان يشاهدوا شيئا جديدا.

وقال: أنصح محمد سعد بأن يبتعد عن الجمهور قليلا ويركز فى اختيار عمل يقدمه بعد عام او اثنين لكن يعمل عليه كثيرا ويقدم شخصية جادة لتعود له ثقة الجمهور من جديد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا