بالصور.. مستشفى الفشن المركزى ترفع شعار: توافرت الكوادر وغابت الخدمة الطبية

دائما ما يكون النقص الحاد فى أطباء التخصصات المختلفة، من أكبر وأخطر المشكلات التى تعانى منها المستشفيات الحكومية بمحافظات الجمهورية المختلفة، فنجد مشاجرات بين أهالى المرضى وطاقم التمريض فى أغلب أقسام الاستقبال بالمستشفيات الحكومية، لعدم توافر الأطباء فى التخصصات المختلفة.
نصف مليون مواطن يبحثون عن خدمات طبية
الوضع داخل المستشفى المركزى بمدينة الفشن، والتى تخدم نحو نصف مليون مواطن، موزعين على مدينة الفشن، و33 قرية أم، بالإضافة إلى عشرات العزب والنجوع، يختلف عن بقية المستشفيات الحكومية، حيث إن الكوادر البشرية من أطباء وتمريض وأمناء معامل وعاملين، متوافرين داخل المستشفى ويواصلون عملهم.
الطامة الكبرى التى تعانى منها المستشفى هى النقص الشديد والحاد فى الخدمات التى تقدم للمرضى، سواء فى أقسام الاستقبال، أو الأقسام الداخلية بالمستشفى المركزى، التى تعد أكبر مستشفى لمراكز جنوب المحافظة.
رحلة "اليوم السابع" داخل المستشفى
"اليوم السابع" قضت أربع ساعات كاملة داخل المستشفى المركزى لمدينة الفشن، تستمع خلالها لمشاكل لا حصر لها من المرضى وذويهم، ومن أطقم الأطباء والتمريض الذين رفضوا الإفصاح عن شخصيتهم.
عند دخولنا ساحة المستشفى المركزى بمدينة الفشن، شعرنا وكأننا داخل أحد المواقف العشوائية، فالسيارات والتكاتك تملأ ساحة المستشفى، كما يتخذ أطفال المدينة من ساحة المستشفى ملعبا لكرة القدم.
الاستقبال ونقص الأجهزة الطبية
مررنا إلى داخل قسم الاستقبال بالمستشفى، وقبل أن يستوقفنا أفراد الأمن لطلب تذكرة للدخول، وأثناء حديثنا مع فرد الأمن لدفع ثمن التذكرة، سمعنا صوت صراخ وزعيق من داخل القسم، ليتركنا فرد الأمن، مهرولا إلى الداخل على صوت مشادة كلامية بين ذوى أحد الشباب القادم فى حادث دراجة بخارية، وطبيب الاستقبال والممرضات، حيث طالبتهم الممرضة بشراء خيوط الجراحة من إحدى الصيدليات خارج المستشفى لعدم توافرها فى الداخل.
وهنا انفجر شقيق الشاب المصاب فى الحادث قائلا "يعنى إية؟ مفيش خيوط جراحة، مش دى مستشفى حكومى؟ مش المفروض إن فلوس المستشفى من جيوب الغلابة من الضرائب اللى بندفعها؟".
تبرير الممرضة
حاولت الممرضة أن تبرر له الموقف بأنها لا ذنب لها، وأن القدر هو الذى أتى بها إلى هذا القسم الخالى من كافة الإسعافات الأولية، من شاش وخيوط وأدوية علاج لحالات الجراحة، كذلك السرنجات، إلا أن مبرراتها لم تنقذها من وصلة توبيخ شديدة الألفاظ من أهالى الشاب المصاب.
تعطل أجهزة التنفس الصناعى
لم تكد تنتهى مشكلة الشاب المصاب فى حادث التصادم، حتى علت أصوات أخرى من الغرفة المجاورة لغرفة الجراحة بقسم الاستقبال، وكانت هذه المرة من أسرة الطفل "عمار أحمد عبد العظيم"، حيث صرخت والدته صابة غضبها على الممرضة المتواجدة معها، لتعطل جهاز الأكسجين الخاص بجلسات التنفس الصناعى للأطفال، قائلة "كل مرة اجى أدفع 5 جنيهات للجلسة وأدخل ألاقى الجهاز معطل، طيب بتخلونا ندفع الفلوس ليه؟".
الإدارة تعلم بتعطل الأجهزة
حاولنا أن نتعرف على الحقيقة من الممرضة، والتى رفضت أن تتحدث إلا بعد أن وعدناها بعدم ذكر اسمها، فأكدت أن أجهزة التنفس الصناعى لا تعمل، وأن المستشفى تأخذ من أسرة الطفل خمس جنيهات مقابل الجلسة الواحدة، ويدخل المريض ليجد الجهاز معطلا، فيتركه ويخرج بعد أن بنهال على الممرضات بأبشع السباب.
وأضافت زميلتها التى التقطت أطراف الحديث وهى معتقده أننا مرافقين للطفل: "احنا الحيطة المايلة فى المستشفى دى، مفيش خيوط جراحة، مفيش أى حاجة، وإحنا اللى بنتبهدل، لما الجهاز مش شغال يخليهم يدفعوا فلوس ليه".
قسم الآشعة المقطعية مغلق بالضبة والمفتاح
تركتنا الممرضة عندما وجدت أصوات إحدى سيارات الإسعاف قادمة، فأخذت طريقها انتظاراً لاستقبال الحالة الجديدة، هرولنا خلفها لنرى ما سوف يحدث.
طفلة من أقصى جنوب قرى الفشن صدمتها سيارة، هرول نحوها الأطباء والتمريض وأجروا لها الإسعافات اللازمة، وهنا حدثت المشكلة الأكثر تعقيداً، الطفلة تحتاج إجراء آشعة مقطعية، والجهاز معطل ولا يعمل، وتجددت نفس المشكلة عندما شاهد والد الطفلة غرفة الآشعة المقطعية مغلقة بالضبة والمفتاح.
هنا تركنا الاستقبال بمشاكله وصراعاته بين مريض جاء مستغيثاً لتلقى الخدمة، وطبيب وممرضة عاجزين عن تقديمها لعدم توافر الإمكانيات والأجهزة الطبية.
مشاكل العناية المركزة
عقب خروجنا من الاستقبال مستقلين السلالم الخاصة بالأدوار العليا، وجدناه جالسا على درجات السلالم، رجلا مثقلا بالهموم، جلسنا بجواره وعرفنا أن زوجته تعرضت لجلطة، وتم احتجازها فى قسم العناية المركزة، وقال "دى مش عناية مركزة، دى فكرتنى فى مرة كنت مسافر القاهرة فى القطار المكيف، والتكييف تعطل وكنا هانموت من الحر"، ثم تركنا وتوجه لأداء صلاة الظهر، وعلامات الغضب تملأ وجهه، ساخطا على حال العناية المركزة.
تعطل أجهزة التكييف داخل العناية
وأمام قسم العناية المركزة قالت أمل عزيز طالبة بكلية آداب بنى سويف "خالتى محجوزة فى قسم العناية المركزة منذ ثلاثة أيام، وتعانى من مشاكل عدة، وفوجئنا بأن أجهزة التكييف لا تعمل فى قسم العناية المركزة، ما سبب زيادة التعب لدى المريض".
وأضاف حسام عبدالعزيز أخصائى اجتماعى بمدرسة إعدادية: والد زوجتى محجوز فى قسم العناية المركزة، وبعد تعطل أجهزة التكييف، قمنا بشراء مروحة حتى تساعدة على البقاء، داخل القسم، الذى لا توجد به أية وسائل تهوية، مشيراً إلى أن توقف أجهزة التكييف يهدد حياة المرضى، ويؤدى إلى انتشار التقرحات فى أجساد المرضى.
تعطل أجهزة التنفس الصناعى
وأثناء حديثا تدخل أحد العاملين الإداريين بالمستشفى رفض ذكر اسمه، وقال: التكييف معطل منذ فترة فى أقسام العناية المركزة والعمليات والحضانات، ولا أحد يحاول أن يحل المشكلة، مشيرا إلى أن شركات الصيانة لا تأت المستشفى.
عدم استكمال مشروع كاميرت المراقبة
وأضاف العامل: هناك خمسة أجهزة تنفس صناعى معطلة ولا تعمل، والمستشفى فى أشد احتياج إليها، مشيرا إلى أنة يجب أن توفر إدارة المستشفى كاميرات مراقبة لضبط المتعدين من الأهالى على الممرضات والأطباء، ومحاسبة المقصرين داخل المستشفى من العاملين.
تعطل التكييف بالعمليات والحضانات
من جانبة قال أحد الأطباء رفض ذكر اسمه "لم يحدث مطلقاً أن يتواجد قسم للعمليات داخل أى مستشفى حكومى دون وجود تكييفات، إلا أن الواقعة حدثت بمستشفى الفشن المركزى، مشيراً إلى أن الأطباء يجرون العمليات الجراحية على المرضى، فى ظل تعطل أجهزة التكييف".
وأضاف الطبيب أن قسم الحضانات توقفت به بعض التكييفات، ما يهدد بحرق بعض الأجهزة الموجودة فى قسم الحضانات، مشيرة إلى أن بعض الأجهزة تبرع بها أحد الأهالى بمبلغ تجاوز الـ 19ألف جنيه منذ وقت قريب.
من جانبه أكد الدكتور عبد الناصر حميدة وكيل وزارة الصحة بمحافظة بنى سويف، تعطل أجهزة التكييف بالمستشفى، وقال إنه تم إجراء عملية الصيانة للأجهزة.
وأضاف الدكتور عبد الناصر حميدة لـ"اليوم السابع"، أن المشكلة سببها مشاكل تتعلق بالتيار الكهربائى.

مراوح بديلا عن التكييفات بمستشفى الفشن المركزى

مروحة لكل مريض داخل قسم العناية المركزة

مأساة مرضى العناية المركزة

استخدام المراوح داخل قسم العناية المركزة

غرفة العمليات بدون تكييف

الحضانات مهددة بالتوقف لتعطل أجهزة التكييف

تعطل أجهزة التكييف فى قسم العمليات

حضانات مستشفى الفشن

الدراجات النارية تغلق باب المستشفى

تعطل خمسة أجهزة تنفس داخل العناية

توافرت الكوادر وغابت الخدمات

تواجد الأطباء ونقص فى الخدمات

تعطل جهاز الآشعة

الآشعة مغلقة بالضبة والمفتاح

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا