بالصور.. مأساة مريض بسرطان الوجه ويعجز عن العلاج فى الغربية

قصة "إبراهيم نجاح السيد إبراهيم" صاحب الـ 26 " ربيعًا تقشعر منها الأبدان، فهو الميت الحى، المقيم فى غرفة بدائية بقرية سنباط التابعة لدائرة مركز زفتى بمحافظة الغربية، أصيب بالسرطان فى وجهه وتحول لشبح ينفر منه الناس وتخاف منه الأطفال، وباع ما يملك من أجل العلاج، ولكن إرادة الله أن يفشل الكيماوى فى علاج حالته.
زوجة إبراهيم: حلم بناء المستقبل تحول لشبح وتمنى الموت
القصة كما ترويها زوجته "صبحية"، "إبراهيم راجل ما يتعوضش، هو ابن خالى بس غلبان وشغال على دراعه وطلع من الدنيا من غير أى حاجة، وكان راضى بقضاء ربنا، حبنى وطلبنى للزواج من 6 سنين وافقت وقلت نبنى حياتنا ومستقبلنا على دراعنا، وأساعده ونؤسس بيت ونعلم عيالنا يبقوا عوض لينا، وبالفعل تزوجنا وقضينا 3 سنوات كأى زوجين فى بداية زواجهما يخرج فى الصباح للعمل وراضيين برزق ربنا وخيرنا كافى شرنا".
وأضافت الزوجة، "ربنا رضى عننا ورزقنى بفارس كان هو كل حياتنا وبنجتهد ونعافر عشان نربيه، ولكن الحلو لم يكتمل وأصيب زوجى بالسرطان فى وجهه وفمه وكنا نظن أنه وجع أسنان وورم غدة نكافية، حتى تبينت الحالة وكانت الكارثة، وبدأنا رحلة علاج 3 سنوات التهمت ما نملك حتى عفش البيت، ولم نصل لشىء سوى زيادة المرض، وتحول زوجى لشبح ووجهه وارم وطرأ عليه تغييرات السرطان التى أكلت جسده".
400 دخل شهرى
وقالت صبحية أنهم يعيشون بمبلغ 400 جنيه معاش من التضامن الاجتماعى لا يكفى مصاريف مواصلات المستشفى، وعجز زوجها عن العمل بينما هى أيضًا لا تستطيع العمل لارتباطها بأبنها الصغير ومداواة زوجها العاجز.
الكيماوى والعملية فشلوا فى علاجى
وبعيون باكية قال إبراهيم "الموضوع طلع أكبر منى ومن أهلى ومن الدنيا كلها، اتعالجت كثير 3 سنوات بجرى على المستشفيات فى طنطا والقاهرة، وبدأت رحلات علاج كيماوى وإشعاع ولكنها فشلت، وذهبت لعمل عملية فى القاهرة، ولكنها فشلت، وزاد الوجع والمرض وتحول وجهى لوجه شبح ولم أعد أستطيع التحرك، ولا العمل، وينفر منى الناس فى الشوارع لو خرجت أغير جو وأروح الجامع".
نفسى أبوس ابنى ومش عارف
وزاد إبراهيم فى بكائه قائلاً " نفسى أبوس ابنى ومش عارف، هتجنن وأضم ابنى لحضنى بس خايف يقرف منى، ومش هعرف أبوسه بسبب الورم اللى مالى وشى".
مناشدة واستغاثة
وبعث إبراهيم وزوجته باستغاثة ومناشدة لمجلس الوزراء ووزير الصحة، واللواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية، والدكتور محمد شرشر وكيل وزارة الصحة بالتدخل العاجل وعلاجه على نفقة الدولة، وإنقاذه من مرضه الذى لا يطاق، كما ناشدت زوجته المسئولين بتوفير شقة ملائمة للمعيشة بدلًا من الغرفة المعروشة التى يقطنون بها وتهدد مستقبل ابنها أيضًا".

إبراهيم نجاح والسرطان ينتشر فى وجهه

السرطان يحول وجه إبراهيم لشبح

الزوجة صبحية تحكى المأساة

دموع الأم وابنها

الابن فارس

مأساة إبراهيم سرطان ينخر فى وجهه

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا