لأول مرة مصر تعلن عن خلاف بينها وبين السعودية حول أمر ما وتوضح السبب في ذلك

منذ أحداث 3 يوليو والسعودية تُساند مصر بكل الوسائل المالية والمعنوية، ويوجد اتفاق بينهما بشكل واضح وصريح في العديد من القضايا سواء المصرية أو غير المصرية، ولكن فجأة أعلن وزير الخارجية المصري سامح شكري لعدد من رؤوساء الصحف المصرية الذين كانوا مرافقين له في اجتماعات هيئة الأمم المتحدة الأخيرة، عن نقطة خلاف كبيرة بين مصر والسعودية حول مصير بشار الأسد في سوريا.
مؤكداً أن مصر لا تنظر لأشخاص في تلك الأزمة الكبيرة بقدر نظرها لمحاولة الحل بين جميع الأطراف، حيث يجب اتفاق جميع الأطراف على خارطة سياسية تضمن الإستقرار في سوريا مع بدء تنفيذها، واستبشر وزير الخارجية المصري بالمحادثات الثنائية بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية حول الوضع في سوريا.
مضيفاً أن تلك المحادثات سوف تؤدي بالتأكيد إلى المساهمة بشكل كبير في حل الصراع السوري، ومن المعروف أن السعودية قد صرحت في أكثر من مرة أن الحل السوري لا بد وألا يشتمل على وجود الأسد، في الوقت الذي سبق وصرحت مصر أيضاً وإعلامها أكثر من مرة بمساندتها الأسد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا