نائب ميركل: إلغاء الجنسية المزدوجة يضع كل أصحابها تحت الاشتباه العام

دعا زيجمار جابريل نائب المستشارة الألمانية انجيلا ميركل الأحزاب في بلاده إلى التعاون في مجال الأمن الداخلي.
وفي مقابلة مع إذاعة “دويتشلاند فونك”، قال زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا” لا أؤيد أن نخوض نزاعًا حزبيًا كبيرًا حول الأمن الداخلي؛ لأن عدم اليقين بين الناس كبير بما فيه الكفاية”.
وأشاد جابريل بعدم تبنى وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزير “للمقترحات المتشددة” لزملائه وزراء الداخلية المحليين الذين ينتمون معه إلى تحالف ميركل المسيحي.
وأوضح جابريل: “أنا مسرور للغاية؛ لأن دي ميزير لا يشارك في مثل هذا النوع من تنافس المزايدة والذي يتضمن جزءًا منه مواضيع رمزية مثل تحريم البرقع (النقاب) أو إلغاء الجنسية المزدوجة”.
وأضاف وزير الاقتصاد الألماني:”أنا أيضًا أرى البرقع بشكل شخصي شيئًا مفزعًا”، لكنه في الوقت نفسه دعا إلى إفهام الناس القادمين إلى ألمانيا “لماذا يعد البرقع في هذا البلد شيئا لا نرغب في وجوده حقا هنا”.
وفي هذا الصدد، شدد جابريل على أهمية “الجملة الذكية لوزير الداخلية الألماني” التي قال فيها إنه لا يمكن حظر كل شيء يراه المرء خطأ.
وعن المطالبة بإلغاء الجنسية المزدوجة، قال جابريل إن هذه المطالبة تضع جميع من يعيش في ألمانيا بجواز سفر مزدوج تحت الاشتباه العام “وحتى أكون أمينًا، فإننا بذلك سنفعل ما يفعله الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي سيسره أن نعاود الانقسام مرة أخرى إلى أتراك وألمان”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا