سفيرنا السابق بـ"إسرائيل": "المراوغة" وراء دعوة أبو مازن لإلقاء كلمة بـ"الكنيست"

قال الدبلوماسي محمد عاصم، سفير مصر الأسبق في تل أبيب، إن دعوة رئيس وزراء إسرائيل بنيمين نتنياهو لرئيس السلطة الفلسطينية عباس أبو مازن، لإلقاء خطاب بالكنيست الإسرائيلي لا تعد مبادرة منه لإيجاد حلا للقضية الفلسطينة، لافتًا إلى أنها ليست الدعوة الأولى، ولم تثمر الجهود الماضية عن نتائج تذكر.

وأوضح "عاصم" في تصريح خــاص لــ"صدى البلد" أن هذه الدعوة تعكس عدم رغبة نتنياهو في مناقشة أوضاع القضية الفلسطينية مع أبو مازن كمباحثات خاصة، ويفضل أن يتم أي حوار أمام المحافل الدولية، وذلك من أجل أن تتوفر له فرص كاملة للمراوغة والوصول بالقضية كالعادة إلى طريق مسدود.

وأشار إلى أن كلمة السيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي وجهها للإسرائيليين بالعمل على إقامة دولة للشعب الفلسطيني تأتي على سبيل "التفاؤل" فقط، و لن تغير مجرى الأمور.

وأضاف أن القضية السورية لاقت اهتماما كبيرا في المحافل الدولية علي عكس القضية الفلسطينية التي تم تجاهلها في الفترات الاخيرة.

يذكر أن نتينياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي قد وجه دعوة ،أمس، للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن دعوة لإلقاء كلمه أمام الكنيست الاسرائيلي.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا