شئون اللاجئين تعرب عن حزنها لفقدان الأرواح فى غرق قارب للمهاجرين بالقرب من ساحل رشيد

أعربت المفوضية العليا لشئون اللاجئين وعلى لسان المتحدث باسمها وليم سبندلر اليوم الجمعة فى جنيف عن حزنها البالغ بسبب الارواح التى فقدت فى حادث غرق قارب للمهاجرين غير النظاميين بالقرب من ساحل رشيد فى مصر والذى كان يحمل حوالى 450 شخصا.

واضافت المنظمة الدولية - فى مؤتمر صحفى- انه تم العثور على 42 جثة للغرقى كما تم انقاذ 150 اخرين منهم 43 من غير المصريين وهم 26 سودانيا و 13 اريتريا واثنان من الصوماليين وسورى واثيوبى وذلك فى عمليات انقاذ قامت بها السلطات المصرية بمشاركة القوات المسلحة والبحرية .

المنظمة التى اشارت الى ان السلطات المصرية طلبت من الشرطة إلقاء القبض على المهربين باعتبارهم المسؤولين عن وفاة المهاجرين اضافة الى قيام السلطات بفتح تحقيق فى الحادث وتقديم الرعاية الاساسية لمن تم انقاذهم اضافت ان مصر لديها تاريخ طويل فى استقبال اللاجئين لكنها فى الوقت ذاته تعتبر طريقا تقليديا للمهاجرين غير النظاميين الراغبين فى التوجه الى اوروبا.

وقالت المنظمة انه فى العام الجارى 2016 فان اكثر من 4600 شخص من جنسيات اجنبية وهم فى الاغلب سودانيون وصوماليون واريتريون واثيوبيون تم توقيفهم بسبب محاولتهم الهجرة غير الشرعية عبر البحر من الساحل الشمالى لمصر وذكر المتحدث ان العدد يزيد بنسبة 28% عن اجمالى العدد فى 2015 .

المتحدث لفت الى ان عدد المهاجرين غير النظاميين الوافدين الى ايطاليا عبر البحر المتوسط كان مستقرا خلال النصف الاول من العام وبلغ فى الفترة من يناير وحتى اغسطس 2016 حوالى 115 الفا و 68 مهاجر مقابل 116 الفا و 149 فى العام السابق 2015 ونوه المتحدث الى ان نسبة المغادرين من مصر بين هؤلاء ارتفع الى 9 % بحلول نهاية يوليو 2016 وذلك مقابل نسبة تبلغ 5 % فى العام السابق .

واعرب المتحدث عن قلق المنظمة بسبب زيادة الهجرة المختلطة من مصر وكذلك زيادة فقدان الارواح بسبب المهربين وقال المتحدث ان مكتبها فى مصر لاحظ ان العديد من المهاجرين واللاجئين يستخدمون مصر كمعبر ، مشيرا إلى أن السلطات فى مصر وبرغم انها اطلقت سراح من تم توقيفه فى محاولات للهجرة غير النظامية من مسجلين كلاجئين لدى مكتب المفوضية فى مصر الا ان العديد منهم قام مجددا بمحاولات للهجرة غير الشرعية وبعد وقت قصير من اطلاق سراحه وقال ان غير المسجلين مع المفوضية من الممكن ان يتم ترحيلهم .

قالت المنظمة الدولية فى تقريرها الصادر اليوم الجمعة فى جنيف انه بحلول 31 اغسطس الماضى كان عدد اللاجئين وطالبى اللجوء المسجلين لدى مكتبها فى مصر يبلغ 187 الفا و 838 شخصا بينهم 116 الفا و 175 سوريا ( 62% من اجمالى العدد ) ويليهم السوادنيون بما يصل الى 31 الفا و 200 شخص ثم اصحاب الجنسية الاثيوبية 10 الاف و 941 شخصا ثم الصوماليون 7254 شخصا اضافة الى حوالى 7 الاف عراقى واخرين .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا