محمود درويش يثير غضب وزيرة إسرائيلية ويدفعها للانسحاب من «أوسكار»

شهد حفل توزيع الجوائز للأعمال السينمائية الإسرائيلية التى تسمى حفل "الأوسكار الإسرائيلي"، الذي أقيم، مساء أمس، الخميس، في تل أبيب، حادثا أثار جدلا في إسرائيل، حيث قررت وزيرة الثقافة الإسرائيلية المثيرة للجدل ميري ريجيف أن تترك الحفل احتجاجًا على أغنية قدمها مطرب عربي يدعي تامر نفار، وكلماتها مأخوذة من قصيدة الشاعر الفلسطيني الكبير، محمود درويش، "سجّل أنا عربي".

وتحوّل الحفل إلى صراع بين مؤيدي خطوة الوزيرة ومعارضيها، بحسب موقع المصدر الإسرائيلي، حيث عادت الوزيرة إلى القاعة لتوضح السبب وراء خروجها من القاعة، تعالت أصوات المعارضين لها، ولم تفلح الوزيرة في إلقاء كلمتها بصورة متواصلة، بينما قالت إنها "لا تعارض الهوية العربية، وإنها توافق قول الشاعر "سجّل أنا عربي" لكنها ترفض قوله في نهاية القصيدة "لكني إذا ما جعت آكل لحم مغتصبي.. حذار حذار من جوعي.. ومن غضبي"، وزعمت أن "هذه الكلمات تحرض ضد اليهود في إسرائيل".

ورفضا لتصرف الوزيرة، خرج مؤدي الأغنية من القاعة في أثناء خطابها، ورفض جزءٌ من الفائزين بالجوائز أن يعتلوا المنصة لتلقّي الجوائز من يد الوزيرة، وكتب معلقون أن "الوزيرة استطاعت أن تكون النجمة المكروهة في الحفل بدلا من أن تترك الساحة للفنانين".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا