«داعش» يُخطط للتفجير الأكبر

قالت صحيفة “ديلي تلجراف” في تقرير لها، إن تنظيم “داعش” اﻹرهابي، يخطط لتفجير مصنع للمواد الكيماوية عند اندلاع معركة استعادة مدينة الموصل.

وتضيف الصحيفة في تقريرها أن القوات الأمريكية والجيش العراقي يتوقعان قتالا ضاريا من مسلحي التنظيم دفاعا عن معاقلهم في المدينة التي تضم أكثر من 1.2 مليون نسمة.

وينقل التقرير عن الكولونيل هَيمش دي بريتون-غوردن الضابط السابق في قيادة “الفوج الكيماوي البايولوجي النووي الاشعاعي المشترك” في القوات البريطانية قوله إن لدى القادة معلومات استخبارية عن أن الجهاديين يخططون لتفجير مصنع عندما يقترب الجنود منهم.

ويقع مصنع المشراق للمواد الكيماوية ومنجم للكبريت على بعد نحو 30 ميلا إلى الجنوب من مدينة الموصل وعلى بعد ستة أميال الى الشمال من قاعدة القيارة الجوية، حيث يتمركز بضع مئات من العسكريين الأمريكيين فضلا عن قوات الجيش العراقي.

ويشكل تفجير مصنع المشراق الذي يضم مئات الأطنان من الكبريت وكبريتيتد الهيدروجين مصدر قلق كبير للقوات على الأرض، وطبقا لحسابات الكولونيل دي بريتون-غوردن فإن التأثير الذي سيعقب هذا التفجير سيمتد في مساحة نصف قطرها يتراوح من ستة إلى عشرة أميال ما يضع القوات العراقية والقوات الأمريكية الساندة لها في خطر.

إذ ينجم عن إحراق الكبريت الصافي ثنائي أكسيد الكبريت السام.

وسبق أن وقع حريق في المصنع في عام 2003 تواصل لشهر وأطلق نصف مليون طن من ثنائي أكسيد الكبريت في الهواء، ما أضر كثيرا بطبقة الأوزون، وأدى إلى نقل المئات من الأشخاص إلى المستشفيات إثر معاناتهم من مشكلات تنفسية، كما تسبب في موت الحياة النباتية على امتداد نحو ميل حول موقع الحريق، الأمر الذي وصف بأنه أحد أسوأ الكوارث من صنع الإنسان في التاريخ.

وتذكّر الصحيفة بتصريحات رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، هذا الاسبوع عن جاهزية القوات العراقية لبدء معركة تحرير ثانية كبريات المدن العراقية الشهر القادم، من قبضة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية المسيطرين عليها منذ عام 2014.

وعدت الصحيفة إطلاق مسلحي التنظيم صاروخا يحتوي على غاز الخردل على قاعدة القيارة الثلاثاء دلالة على ما يمكن أن يحدث في المستقبل من استخدام هؤلاء المسلحين للأسلحة الكيماوية في المعركة المقبلة.

وقد أكدت الفحوص الأولية التي اجراها الجيش الأمريكي وجود غاز الخردل، الذي يشوه أو يقتل عن طريق تدمير الجلد والعيون الجهاز التنفسي، في الصاروخ.

وقد وصف الجنرال جوزيف دنفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكي، الهجوم بأنه “تطور مقلق” على الرغم من تشديده على أن قدرة التنظيم على استخدام أسلحة كيماوية “بدائية”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا