كرة القدم بلسم يدواى جراح الأطفال.. كهربا يقوم بالواجب فى السعودية قطبا مانشستر فى زيارة سنوية المرضى.. ريال مدريد يستضيف ضحايا الحروب.. والننى وصلاح يستغلان شعبيتهما الجارفة فى رسم البسمة على الشفاة

بالنسبة للاعبى كرة القدم، فإن الوصول للنجومية قد يكون هو الحلم الأكبر للجميع، من منهم لا يريد أن يكون معروفاً حول العالم، لكن مع الوصول لتلك النجومية يجد لاعب الكرة نفسه امام مسئوليات عدة منها مساعدة المرضى و التخفيف عن آلامهم، فمن المعروف أن العلاج يبدأ من نفسية المريض خاصة الأطفال الذين يعتبرون لاعبى الكرة مثلهم الأعلى، إذن كيف ستكون نفسية أحد الأطفال المرضى إذا ما رأى امامه ليونيل ميسى، كريستيانو رونالدو أو لاعبى الفريق الذى يحبه أمامه ويشجعونه على قهر المرض؟.
هذا هو ما فعله المحترف المصرى محمود عبد المنعم الشهير بـ"كهربا" والذى يلعب ضمن صفوف اتحاد جدة السعودى، عندما زار الطفل حمزة النعمى المعروف بعشقه للنادى ولاعبيه، والذى تعرض لـ"بتر قدميه"، إثر إصابته فى حادث مرورى مروع، وحرص كهربا على اهدائه قميصه ليكون ذكرى له.
كما قام بول دوميت مدافع نيوكاسل يونايتد بزيارة طفل بعمر الـ9 سنوات، لإدخال السرور على قلبه بعدما تم تشخيص مرضه بأنه سرطان فى الدم، وقام دوميت بمنافسة الطفل فى مباراة "بلاي سيتشن" فى منزله.
وفى التقرير التالى نستعرض لكم أبرز نجوم الكرة الذين استقطعوا من وقتهم للزيارة الأطفال المرضى والتخفيف عنهم..
اعتاد لاعبى مانشستر يونايتد الإنجليزى القيام برحلة سنوية فى أعياد الكريسماس لمستشفيات أطفال قريبة من المدينة من اجل تقديم الهدايا للمرضى، كان اخرها فى أعياد الميلاد الماضية عندما ذهب الفريق بجميع لاعبيه من اجل زيارة مستشفى "رويال شيلدرين".
فريق المدينة الاخر، "مانشستر سيتى" قام بزيارة لنفس المستشفى الخاص بالأطفال وقاموا بتشجيعهم والتقاط الصور التذكارية معه.
من المعروف عن ستيفان جيرارد لاعب ليفربول الإنجليزى انه يهتم بالأعمال الخيرية بشدة، ويحرص على زيارة الأطفال المرضى فى المستشفيات وتشجيعهم من اجل التغلب على المرض بل والتبرع بمبالغ كبيرة لتلك المستشفيات.
دعى كايلور نافاس حارس مرمى ريال مدريد منذ فترة قريبة أحد الاطفال العاشقين للملكى والمصابين بالشلل إلى مقر تدريبات الفريق من أجل لقاء تحومه المفضلين و اخذ الصور معهم.
فريق برشلونة هو الأخر اعتاد زيادة المرضى بشكل سنوى، حيث يزور مستشفى أطفال مختلفة كل عام قبل يوم الملك ويقدم للأطفال الهدايا والتشجيع ويلتقطون الصور التذكارية.
يملك ريال مدريد رصيد كبير من مساعدة الأطفال المرضى واللاجئين، حيث استقبل الفريق طفلين وقعا تحت أضرار كبيرة للغاية بسبب الحروب، هما الطفل الفلسطينى أحمد دوابشى واللبنانى حيدر مصطفى، وكلاهما شهدا ترحيباً كبيراً من لاعبى و مسئولى الملكى.
استغل الدولى المصرى محمد صلاح المحترف فى صفوف روما الإيطالى شعبيته الجارفة داخل مصر وقام بزيارة مستشفى مستشفى سرطان الأطفال (57357) مستغلاً وجوده فى مصر لإحدى معسكرات المنتخب.
محمد الننى هو الأخر اعتاد تشجيع المرضى، حيث حقق الدولى المصرى ، لاعب وسط أرسنال الإنجليزى، أمنية أحد مشجعى النادى اللندنى من ذوى الاحتياجات الخاصة، بالتقاط صورة تذكارية معه بملعب "الإمارات".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا