سيدة تعثر على ابنها بين الناجين من مركب "رشيد".. فيديو

الدموع كانت تملأ كل مكان أمام قسم رشيد فبعد ساعات طويلة مرت علينا، انطلقت الزغاريد والدموع والصرخات في نفس الوقت، فهناك من عثر على الحبيب والابن، وهناك من كان ينتظر رؤية قريبه ولم يجده بينهم، في تلك اللحظات كانت الحيرة تملأ قلوب الجميع.

انتظرت عدسة "صدى البلد"، خروج الناجين من ذلك النفق المظلم والذين تم احتجازهم داخل قسم شرطة رشيد.

وأمام مركز الشرطة، ظهرت سيدة ترتدي جلبابا أسود والدموع في عينيها، وخلال لحظات لمعت عين السيدة ورقص قلبها قبل أن تري ابنها أمامها، وكأنها كانت تشعر أنها ستلتقي به .

وماهي إلا دقائق حتي خرج الابن الحبيب، والتقي بحضن أمه الذي طالما كان في انتظاره منذ ولداته حتي لحظة عودته من طريق الموت والضياع، لم تقدم هذه السيدة اللوم لابنها ولكنها طلبت منه الصفح لأنها لم تبن له مستقبلا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا