"التجريب وتثوير الأبنية الجمالية".. ثانى ندوات مهرجان القاهرة الدولى للمسرح

ضمن فاعليات الدورة الـ23 لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبى، عقدت اليوم ثانى ندوات المحور الفكرى تحت عنوان "التجريب وتثوير الابنية الجمالية"، وانقسمت الى جلستين شارك فى الجلسة الاولى د. أمنة الربيع من سلطنة عمان متحدثة عن "الجمالية المسرحية والتجليات السياسية في المسرح العماني" وقدمت لمحات من المسرح العمانى وتأسيس مهرجان المسرح العماني والكتابات المسرحية والرؤى الإخراجية للمسرحيين الشباب، التى شهدت اقبالا جماهيريا كبيرا لتناولها القضايا المتصلة بالشأنين المحلي والعربي، واستكملت دور الثورة العربية في تونس ومصر كحافز خصب للكّتاب المسرحيين الذين عبروا فى اعمالهم عن القلق والشعور بالخيبات من مآلات الربيع العربي، وتناولت بالتحليل ثلاث نماذج من مسرحيات وهى مسرحيات للكاتب المسرحي بدر الحمداني "فكرة، والعيد، والجحدول"، ومسرحية "قرن الجارية" للمخرج والكاتب المسرحي محمد خلفان الهنائي، ومسرحية "صحراء وقمر" للكاتبة وفاء الشامسية.
فيما شارك د.فضل الله أحمد من السودان ببحث "البحث المتجدد عن الجمال" مؤكدا أن المسرح والجمال لا يختلفان، وعلاقة إحداهما بالآخر هي علاقة وجود بالأصل، وعلى هذا الأساس كان التجريب أصل في المسرح، وتناول بالتحليل اهم التجارب فى المسرح السودانى تجربة يوسف عيدابي في كتابته المسرحية ذات الأبنية الباحثة عن القيم الجمالية التي تتشابك مع منظورات الوجدان والرؤى الكلية في إتجاه مسرح لعموم أهل السودان، وكما اثرت التجارب فى تشكيل إتجاهات ثورية لبعض المسرحيين السودانيين ومنهم (علي مهدي) الذي دخل دائرة التثوير من باب الاحتفالية أو ما يعرف بالفرحة المسرحية سعيا إلى خطاب يرتكز بناءه الجمالي على مخيال المأثور الشعبي المتجذر في الثقافة العربية الإسلامية.
وقدمت د. سكينة مراد من الكويت بحثها بعنوان "جمالية البنية المسرحية في المسرح الكويتي المعاصر.. الكاتبات نموذجا"، واكدت ان الكاتبات فى المسرح الكويتى اتخذن شكلاً جديداً مغايراً للشكل التقليدي الذي اعتمده أغلب كتّاب المسرح في المراحل السابقة، و ساعد على ذلك الأوضاع الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في تلك الفترة، والذي جعل الكاتبات يجسّدن رؤاهنّ عن الأوضاع القائمة في المجتمع، عبر فكر جديد، ومزجوا بين ما بعد الحداثة و الشكل التقليدي، وخلقوا للمسرح الكويتي بنية جمالية خاصة في الكتابة المسرحية، واختتمت حديثها بأن اعتماد بعض الكاتبات على الأسلوب التهكمي الساخر في أثناء طرح القضايا الإنسانية، وفضح بعض المظاهر التي تكشف أشكال التناقض، وذلك حتى تثير مشاعر المتلقي واستفزازه عملية تثوير للمتفرج.
وشارك فى الجلسة الثانية د. نوال بن ابراهيم من المغرب ببحث المسرح وجمالية الأداء "المؤدي وقرينه" وتناولت فيه النظريات الجمالية الحديثة منذ الثورة الاقتصادية مجموعة من التطورات ارتكزت على أفكار نيتش وهيدجير وادورنو والدادية والسريالية ومدرسة باهاوس وما بعد الحداثة، كما أكدت ان المسرح الان يرتبط بالتكنولوجية التقنية بصور كبيرة، واصبح المسرح غير تقليدى وخاصة للسينوغرافيا، وادارة المسرح ولا يمكن فصله عن الوسائط، وتناولت العلاقة بين الواقع والوهم فى المسرح ، مشيرة الى أن المسرح العربى أصبح اكثر جرأة فى التعبيرعن القضايا السياسية والاجتماعية بعد ثورات الربيع العربى .
وشارك د.مدحت الكاشف ببحث "تثوير الأبنية الجمالية فى العرض المسرحى المعاصر"، الذى تناول فيه مصطلح ثورة الذى ينسحب على فكرة التغيير فى أى نشاط بشرى، بما فيها الأنشطة الإبداعية، الا أن معناه الحقيقي هو تغيير أساسي في الأوضاع السياسية والاجتماعية يقوم به الشعب في دولةٍ مَّا ، فخلال التاريخ المسرحى نجد أن المسرح والثورة يلتقيان عند نقطة تتعلق بالهدف للتغيير المجتمعى نحو الأفضل، وإذا كانت الثورة لها وسائلها لتحقيق أغراضها، فإن المسرح أيضاﹰ يتوسل بجمالياته لتحقيق نفس الأغراض، وقد يثور المسرح على الأعراف والتقاليد والقوانين الاجتماعية، يلتقى المسرح والثورة عند مفهومين أساسيين، أولهما مفهوم تثوير الأخلاق والتقاليد فى المجتمع، وثانيهما مفهوم التغيير السياسي، ويحمل بين طياته فكرة التثوير فطرة الإنسان، واختتم حديثه بأن المسرح يتوسل بالسبل الممكنة لايجاد حلول ممكنة من أجل تعزيز القضايا الساخنة فى مجتمعاتهم، ومعالجة مشاكلهم السياسية والاجتماعية، بشكل ينهض على الوعى والادراك، ليتحول العرض على أيديهم وبمشاركة جمهورهم إلى تجربة مادية وحسية تتطابق مع النظرة الحياتية للوصول إلى حياة أكثر حرية.
وشارك الناقد خالد رسلان من مصر ببحث "البنية الجمالية وروح الكرنفال" والذى تناول فيه زعزعة الخطاب السائد الذي يصدره المركز، وتعرض له المجتمع المصري إبان الثورة يعد سقوطا لبنية كاملة، وبذلك أعيد إنتاج هذا الفضاء وطبيعة العلاقة بين الأفراد فيه بعيدا عن المحددات التي تفرضها المؤسسة الاجتماعية، وعودة لمركزية الدولة يفسر لنا بروز شكل الكرنفال كطابع فني وممارسة ثورية داخل الميدان ، وذلك نابع من السمة الرئيسة المميزة للكرنفال في كونه طقسا دنيويا، فهو يستخدم الشكل الطقسي وينزل به إلى مستوى الواقع الحسي الذي يتسم بالفوضى والنسبية، و اختتم حديثه هوبأن كل ماسبق يجعل الكرنفال يقدم الطقس منزوعا عنه قدسيته في ذات اللحظة، وذلك عبر سيادة العناصر الأدائية الخالية بشكل مبالغ فيه من الطاقات الروحية والجسدية التي يتميز بها الطقس في مقابل اعتماد أكبر على الطاقة الحركية المفعمة بالحياة للأجساد الطليقة الحرة" ، وذلك لكونه يقوم بعملية تثويرية متعددة الاتجاهات والمذاهب والوظائف داخل إطار موحد متعدد الأصوات، وفتح باب المناقشات للسادة الحضور واختتمت الجلسة الثانية التى أدارها الناقد جرجس شكرى .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا