"القبعات البيضاء" تتقاسم جائزة نوبل البديلة مع ثلاثة آخرين

حاز متطوعو الدفاع المدني السوري أو "القبعات البيضاء" جائزة في العمل الإنساني تسمى "جائزة نوبل البديلة"، وتمنح هذه الجائزة للأشخاص أو المنظمات التي توفر حلولا للمشكلات الأساسية ذات الطابع العالمي.

ومنحت الجائزة لهم اعترافا بشجاعتهم ورأفتهم وانخراطهم الإنساني في إنقاذ المدنيين.

وقد بدأت "القبعات البيضاء" العمل عام 2013 بشكل تطوعي، وتعمل على إنقاذ الضحايا في المناطق التي تتعرض للقصف، ويعمل فيها عمال نجارة وكهرباء وخبازين، قتل منهم 130 شخصا، وليس لدى المنظمة توجهات سياسية، وتقوم بأعمال الكهرباء وتوصيل الكابلات وتأمين المباني، وتعمل من خلال التبرعات، كما تساعدها هيئة المساعدات الأمريكية ووزارة الخارجية الألمانية.

وأعلنت المؤسسة التي تمنح الجائزة، الخميس أن الفائزين في عام 2016 هم جماعة الدفاع المدني السورية، المعروفة أيضا باسم جماعة القبعات البيضاء، والناشطة المصرية في مجال حقوق المرأة مزن حسن، ومنظمة نظرة للدراسات النسوية في مصر، والروسية سفيتلانا غانوشكينا، وصحيفة جمهوريت التركية المستقلة.

وتأتي هذه الجائزة في وقت يحضر فيه مدير الدفاع المدني السوري الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، كما رشحت القبعات البيضاء لجائزة نوبل للسلام التي ستعلن في 7 من أكتوبر المقبل.

وعبر رائد الصالح أن المنظمة عن فخر المنظمة بجائزة نوبل البديلة أو "رايت لافليهود" التي تمثل اعترافا ببطولة 3000 متطوع و62000 مدني تم إنقاذهم.

وسوف يتقاسم هؤلاء جائزة نقدية بقيمة 3 ملايين كرونر (350 ألف دولار)، وتكرم جائزة "رايت ليفيلهوود"، التي أنشئت عام 1980 بجهود مؤسس الجائزة السويدي الألماني جاكوب فون اويكسكول، كل من تشعر بتجاهل ترشيحه لجائزة نوبل الأصلية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا