وصول أول دفعة من أهالي حي الوعر لريف حمص الشمالي

وصلت أول دفعة من أهالي حي الوعر الذين هُجروا من مدينتهم إلى ريف حمص الشمالي في إطار اتفاق بين المعارضة والنظام يفضي لفك الحصار عن أكثر من مئة ألف مدني محاصرين داخل الوعر.

ذكرت ذلك قناة "العربية" الإخبارية، اليوم الخميس، مشيرة إلى أن حي الوعر يعد الحي الوحيد الذي ما زال يخضع لسيطرة المعارضة في مدينة حمص، والذي يسعى النظام بأساليب عدة لاسترجاعه وضمه إلى باقي الأحياء التي يسيطر عليها في المدينة.

ويقع حي الوعر غربي مدينة حمص ويقسم إلى قسمين، القديم والجديد: الوعر القديم بنيته التحتية ضعيفة، على عكس الجديد الذي يتمتع ببنية تحتية قوية وفيه بعض المباني الحكومية، التي نُقلت إليه لدى الاشتباكات والمعارك في حمص القديمة وحصارها قبل 3 أعوام، ولعلّ أهمها القصر العدلي السرايا.

كما يضم الحي العديد من المشافي الكبيرة، وأهمها المشفى العسكري الذي كانت تتم فيه عمليات التصفية للمعتقلين والمصابين.

واستخدم النظام سلاح الحصار والقصف ليدفع المدنيين للهجرة، حيث نزح حوالي 200 ألف باتجاه المخيمات الحدودية مع تركيا والدول المجاورة لا سيما الأردن. ويعيش الآن بالحي قرابة 80 ألف مدني وسط ظروف مأساوية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا