الأمن الروسي يدرس تحليل حركة الإنترنت واصطياد الإرهابيين

أعلن جهاز الأمن الفدرالي ووزارتا الاتصال والصناعة الروسيتان عزمهم على إعداد آليات تتيح للأجهزة المعنية تحليل حركة الإنترنت في الفضاء المعلوماتي الروسي لاعتراض النشاط الإرهابي.
وذكرت صحيفة “كوميرسانت” الروسية نقلا عن مصادرها، أن جهاز الأمن الفدرالي يخطط لتحليل حركة مرور الإنترنت اعتمادا على الكلمات المفتاحية باستخدام نظام “DPI” المعمول به على نطاق واسع لدى شركات الاتصال الخليوي.
ويفترض أن تساعد هذه الخطوة في الحيلولة دون انتشار الفكر المتطرف والدعوة للإرهاب عبر الإنترنت، فيما يرى الخبراء أن البرنامج المذكور سيتيح التكهن بخطوات المستخدمين وتقييم حالتهم النفسية وحتى أذواقهم. مستوياتهم الفكرية، طبقا لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وذكر مصدر الصحيفة أن جهاز الأمن الفدرالي الروسي يعتزم حل شفرة حركة المرور كلها “أون لاين”، ومعالجتها باستخدام كلمات مفتاحية من قبيل “قنبلة”، على ألا يتم فك شفرة الحركة عشوائيا، وأن تشمل هذه الرقابة من يثير فضول الأمن الفدرالي، أي الاستخبارات الروسية.
يذكر أن روسيا قد تبنت في الآونة الأخيرة جملة من التشريعات، تلزم شركات الاتصالات الخليوية بالاحتفاظ بالمكالمات والمكاتبات لـ3 أعوام بما يتيح لجهاز الأمن الفدرالي الحصول على المعلومة التي يريدها وفي أي وقت كان، دون الاستحصال على التصاريح الخاصة بذلك.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا